قديم 09-10-2019, 10:46 AM   #21
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي حيوانات في القرآن / الفيل... مسيرة طويلة عبر التاريخ

حيوانات في القرآن
الفيل... مسيرة طويلة عبر التاريخ
الفيلة... تجسد الترابط الأسري في الحيوان
ورد ذكر الفيل في القران الكريم في سورة تحمل اسمه (سورة الفيل)،قال تعالى: ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل {الفيل/1}.
والفيل حيوان ثدييي نباتي ذو حجم ضخم ويعتبر من أضخم حيوانات الغابة فهو ذو رأس كبير وذيل قصير وله نابان من العاج.
ويتعبر الفيل أيضا أضخم الحيوانات التي تعيش على الأرض، وثاني أطول أفراد المملكة الحيوانية بعد الزرافة. ولا يفوقه ضخامة الا بعض انواع الحيتان.
والفيلة هي الحيوانات الوحيدة التي لها انف على هيئة خرطوم تستخدمه كأحد الأطراف. كما تستخدم الفيلة خراطيمها لسحب أوراق وفروع وأغصان الأشجار، ولامتصاص الماء الذي توصله فيما بعد الى الفم. ولها أيضا حاسة شم حادة، حيث تستخدم خراطيمها عادة لفحص الهواء. وللفيلة آذان أكبر من آذان أي حيوان آخر، ولها انياب في هيئة أسنان ضخمة.
والفيلة حيوانات قوية للغاية شديدة الذكاء. وقد قام الانسان بتدجينها وتدريبها منذ آلاف السنين، وتم استخدامها في نقل الحمولات الثقيلة في بعض الأقطار الآسيوية. ويستطيع الفيل رفع جذع شجرة وتحريكه ببطء باستخدام انيابه وخرطومه. وقد يصعب سحب مثل ذلك الجذع على مركبة تسير بعجلات.

انواع الفيلة
●- الفيل الآسيوي الهندي:ويقطن هذا الفيل الهند وبورما وشبه جزيرة الملايو والهند الصينية وسيلان وسومطرة، ويمتاز هذا النوع بان أسنانه أكثر تعقيدا في تركيبها من النوع الأفريقي، والأذنان صغيرتان لا تتدليان أسفل الخدين، والحافة العليا لطرف الخرطوم ممتدة على شكل زائدة اصبعية، ويتدبب الخرطوم بانتظام وهو أملس والجبهة مرتفعة مقعرة لها ميزاب في الوسط والسنان متباعدان مقوسان، وأسنان الانثى صغيرة مستقيمة، وللطرف الأمامي خمسة حوافر صغيرة، والخلفي أربعة، وهناك سلالات بيضاء من الفيل الأسود، وصغار الفيلة الهندية مشعرة.
●- الفيل الأفريقي: أسنانه أسمك من الهندي ونتوءاتها أقل عددا، ويتكون عند كل من الحافة العليا والحافة السفلى للخرطوم شبه شفة، وللطرف الأمامي خمسة حوافر صغيرة وللخلفية ثلاثة. والخرطوم غير متدرج في الرفع، مكون من أجزاء متتابعة يصغر حجمها كلما اتجهنا نحو الخرطوم الظهر مقعر، الأذنان كبيرتان تغطيان الكتفين، والسنان متقاربان، تقطن الغابات الأفريقية، والفيل الأفريقي انشط من الفيل الأسيوي وأكثر توحشا منه ولكنه قابل للاستئناس.

الفيل في مسيرة التاريخ
ومن أقدم استخدامات الفيلة التي عرفت سابقا استخدامها في الحروب. فقد هزم الجيش المقدوني الذي قاده الاسكندر الأكبر عام 331ق.م جنود الفرس الذين امتطوا الفيلة في المعركة. كما استخدم القائد المشهور هانيبال قرطاجة عام 218ق.م الفيلة من أجل اجتياز جبال الألب في فرنسا لغزو ايطاليا. كما استخدمه جيش أبرهة الحبشي لهدم الكعبة نحو سنة 570م. وقد وردت قصته في القرآن الكريم في سورة الفيل...ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل، وكذلك نرى ان الهندوس يقدسون الفيلة ويشكلون أحد أهم الآلهة الهندوسية على شكل مخلوق له رأس فيل وجسم انسان ويسمى جانيش والأسطورة باختصار هي عندما كان يقاتل جانيش اله الشر قطعت رأسه فقطع والده رأس فيل ووضعها مكانها فعاش على ذلك النحو ويجرى تصويره على ذلك الشكل.

سمات ومزايا الفيل
1 - يتميز الفيل بالذاكرة القوية التي تعي الأشياء والأماكن لسنوات عديدة، ويستفيد بذاكرته تلك في الوصول الى موارد المياه في فترات الجفاف التي قد تمتد لسنوات في أفريقيا.
2 - حاسة الشم القوية التي تمكنه من شم الرياح للتعرف على مصادر المياه وكذلك الأعداء على ندرتها فلا تخشى الفيلة حتى الأسود.
3 - تحب الفيلة التمرغ في الوحل والطمي ورش التراب على ظهورها فذلك يحميها من حرارة الشمس الحارقة وتمنع عن ظهورها الحشرات المزعجة
4 - فترة حمل انثى الفيل سنتين أو 22 شهرا وهي تحن على ولدها كثيرا وتدافع الانثى الكبيرة قائدة القطيع عن جميع الصغار في حالة تعرضهم للخطر وبالأحرى فان الصغار مسئولية القطيع بأكمله يدافعون عنهم حتى لو لم يكونوا أولادهم. وقد تنجب الفيلة توأما ففهي هذه الحالة تحتاج دعم جميع أفراد القطيع لرعاية الصغيرين.
5 - يحدث بشكل نادر ان تنجب الانثى توأم ويعني ذلك صغر في الوزن عند الولادة ومسئولية اضافية في رعاية صغيرين تشبه صغار البشر في رغبتها في اللعب والغفلة عن الأخطار، فهي تقضى وقتها في اللعب والتعرف على المخلوقات المحيطة، وتقوم الانثى الكبيرة وبقية الاناث على رعايتها وحمايتها متى تطلب الأمر ذلك.
6 - قطعان الذكور أقل انضباطا وتعاونا وترابطا من قطعان الاناث، وتهيم بشكل منفصل عن قطعان الاناث الا انها تتواصل معها بتواصل تحت صوتي وهي أقل تعقيدا من قطعان الاناث.
7 - يقضي الفيل ثلاثة أرباع اليوم في مضغ النباتات الفقيرة في قيمتها الغذائية ولذلك يستعيض عن ذلك الفقر الغذائي بتعويض الكمية والأفيال تعري الغابات فهي تأكل 200 كيلوغرام من النباتات يوميا، ولذلك فان الفيل يستبدل ضروس الطواحن 6 مرات في حياته لكثرة استهلاكها.
8 - يخرج الفيل كمية هائلة من الروث تصل الى 136 كيلوغراما، تعيش عليها خنفساء الروث.
9 - يخشى الفيل النار والأصوات العالية ولذلك فعند هجوم الأفيال على المزارع، يسرع المزارعون الآسيويون بحمل شعلات نارية كما يطرقون على صفائح.
10 - لا يخشى الفيل الفأر كما هو شائع، وتلك حكاية قديمة لا أصل لها من الصحة.
11 - عندما تشعر الأفيال بقرب موتها أو بالانهاك فهي تذهب الى أماكن المياه، وقد تموت هناك وبتراكم العظام يصبح ما يسمى مجازا بمقبرة الأفيال. والفيلة عاطفية جدا فيما يتصل بالموتى ويظهر توترها وخوفها اذا ما رأت جمجمة فيل آخر، تماما مثل الانسان.

الاعجاز في خلق الفيل
●- بيان القدرة في خلق الله.
●- بيان الترابط الأسري في الحيوان.
●- شم رائحة الماء تحت الأرض ومن بعيد.
●- عندما استخدم الفرس الفيل في قتال المسلمين نفرت الأفراس العربية منه لعدم تعودها عليه فقام الصحابة رضوان الله عليهم بصنع أفيال من الخشب والقماش وتقريب الأفراس والخيول منها للتعود عليها، وقد أشار أحد الصحابة بضرب الفيل مقتل أي في عينه الصغيرة للقضاء عليه.
●- استخدم الفيل في محاولة هدم الكعبة المشرفة.
●- استخدم الفيل في التأريخ لعام الفيل.
●- سخر الله سبحانه وتعالى الفيل الضخم للانسان الأضعف منه وعندما يهيج الفيل يدمر كل شيء قابل للتدمير أمامه وهذا يبين رحمة الله بعباده عندما سخر لهم هذا الحيوان الضخم.
______________________________
● ● ●

ألمصدر: "جريدة الرأي Digital"
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2019, 11:59 AM   #22
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي الفرق بين الماموث والفيل

الفرق بين الماموث والفيل
يعتبر كل من حيوان الفيل والماموث من الحيوانات الشهيرة في جميع دول العالم المختلفة والتي تحظى بإهتمام وبحث الكثير من الأفراد، وسوف نتعرف من خلال المقال على معلومات بسيطة عن كل منهما بالإضافة للتعرف أيضًا عن أوجه الإختلاف والتشابه بين كل من حيوان الماموث وحيوان الفيل.

حيوان الماموث
وينتمي حيوان الماموث لفصيلة الفيلة، ولكن قد تعرض هذا الحيوان للإنقراض منذ حوالي 10 آلاف سنة ولعل السبب الأساسي وراء هذا الإنقراض أن حيوان الماموث كان يغطي جسمه فرو وشعر غزير حتي يتمكن من العيش في درجات الحرارة المنخفضة ولكن مع ارتفاع درجات الحرارة في المناطق التي يعيش بها فأصبح من الصعب العيش بهذه المناطق فتعرض للإنقراض،
لقد تعرض حيوان الماموث للإنقراض منذ حوالي 10 آلاف سنة وذلك عقب وفاة الماموث الأخير، وهناك أنواع عديدة من حيوان الماموث حيث يبلغ عددهم حوالي 16 نوع، ويتميز هذا الحيوان بأنه ذات شعر كثيف وغزير ويصل وزنه ما بين 5 إلى 10 طن، وأما عن طوله فيصل لحوالي ما بين ثلاثة إلى خمسة أمتار، ويمتلك حيوان الماموث اثنين من الأنياب مثل الأنياب التي يمتلكها حيوان الفيل، وتتميز هذه الأنياب بأنها منحية بطريقة أكثر وذات استقامة قليلة، ومن الملاحظ أن جميع أنواع الماموث كان يمتلك هذه الأنياب.

حيوان الفيل
يعتبر حيوان الفيل من الحيوانات الشهيرة في دول العالم المختلفة، ولقد حاز هذا الحيوان بشهرة كبيرة في القارة الأسيوية والأفريقية أيضًا، ويتميز جسم الفيل بأنه ذات شعر قليل على الجسم وذلك لأن معظم حيوانات الفيل تعيش في نطاق جو استوائي وذلك بدون أن يتعرض لدرجة حرارة منخفضة.
ويتم حساب ارتفاع الفيل من خلال ضرب محيط قاعدة القدم الأمامية وذلك في اثنين، ويصل طول الفيل ما بين مترين إلى ثلاثة أمتار، وأما عن وزنه فيصل ما بين 3 إلى 6 أطنان، وبذلك فهو يعتبر من أكبر الحيوانات البرية، ومن الجدير ذكره أن الفيل يحتاج لحوالي 150 كيلو غرامًا من الطعام كل يوم، و تسير الفيلة مسافة تصل من 10 إلى 20 كيلو مترًا كل يوم في الحدائق والغابات، ويمتلك حيوان الفيل اثنين من الأنياب.

الفرق بين حيوان الفيل والماموث
يتميز كل من حيوان الفيل والماموث بأن كل منهما يمتلك أنياب جميلة وذات جذع عضلي، بالإضافة لأن كل منهما يتشابه لحد كبير في حجم الجسم الكبير والعملاق، ولكن وفق ما أثبتت الدراسات على أن حيوان الماموث كان يمتلك جسم أكبر من حيوان الفيل، ويمتلك كل منهما أنف منحية، ومن الملاحظ أن حيوان الماموث كان يمتلك شعر غزير وذلك حتى يتمكن من التغلب على العيش في المناطق الباردة والمتجمدة.
ولكن نلاحظ أن حيوان الفيل في الوقت الحالي لا يمتلك أي شعر أو فراء يحميه من البرد وذلك لأن معظم حيوانات الفيلة تعيش في المناطق الإستوائية وشبه الإستوائية الحارة، ويختلف حيوان الماموث في شكله عن حيوان الفيل الحالي وذلك من حيث أن حيوان الفيل يمتلك أذنين صغيرتين ويمتلك أيضًا حدبة كبيرة في الحجم وضخمة توجد في منطقة خلف رقبته، وفي النهاية نلاحظ أن الفرق بين كل من حيوان الفيل وحيوان الماموث ليس كبير، حيث يتشابه حيوان الماموث مع الفيلة الأفريقية والفيلة الأسيوية أيضًا ولكن أوجه الإختلاف بينهما أن حيوان الماموث كان أكبر حجمًا من الفيلة.

_____________________________
● ● ●

منقول من موقع " ألمرسال "
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2019, 12:17 PM   #23
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي معلومات عن حيوان الفيل

معلومات عن حيوان الفيل

بواسطة: دعاء نجار
الفيل
الفيل الفيل هو حيوان ثديّ ضخم، وهو من أكبر الحيوانات البريّة على وجه الأرض، وبالرغم من ضخامته إلا أنّه كائن لطيف وهادئ ومسالم، ويعبّر عن مشاعره بشكل واضح، فيمكن ملاحظة حزنه أو فرحه فيوجد في دماغة مركز مسؤول عن العاطفة كما الإنسان، كما أنّه يتشابه معه بأنّ صغير الفيل يولد بدون أسنان، ثم تنمو تدريجياً بنمو الفيل، مع ذلك فهو قويّ، كما أنهّ شديد الذكاء، ويقدّر وزن مخّه بخمسة كيلو غرامات.
الصفات الجسمية
إن أكثر الصفات الشكلية التي تميّز الفيل عن باقي الحيوانات هو وجود الخرطوم، وهو أنبوب طويل يمتد من فوق الفم، ويعد بمثابة الأنف للفيل، يستطيع أن يحمل الأشياء به كأن يزيل الحشائش من الأرض ويضعها في فمه، وهو أيضاً يمتلك قوّة كبيرة تمكّنه من حمل جذع شجرة والسير بها لمسافات، ومن الصفات المميّزة أيضاً وجود الأنياب العاجيّة التي سعى الإنسان إلى الحصول عليها منذ القدم، فهي مادّة صلبة وقويّة، كما أنّ الفيل يمتاز بأذنين كبيرتين جداً، أقدامه قصيرة وعريضة، ويوجد فيها أربعة أصابع في الأرجل الأمامية، وثلاثة في الأرجل الخلفية، ويصل ارتفاعه إلى ثلاثة أمتار ونصف، ويزن الفيل البالغ حوالي ستة أطنان، ويمكن لهذه الأرقام أن تتغيّر بتغير نوع الفيل، وعمره، ومكان معيشته، فمتوسط وزنها عند الولادة هو مئة كيلو غرام.
الغذاء
يقضي الفيل حوالي ستة عشر ساعة من يومه وهو يتناول الطعام، ويتعذّى بشكل أساسي على الأعشاب الخضراء وتقضي أوقات طويلة في البحث عن الطعام، وتمشي خلال ذلك مسافات بعيدة، ويساعدها في تحديد أماكن الغذاء والماء قدرتها الكبيرة على الشم، ولا تنام الفيلة سوء ساعتين أو ثلاثة في اليوم.
الحياة الاجتماعية للفيلة
تعيش الفيلة الإناث في مجموعات تصل إلى عشرة أفراد مع الصغار، وترأس المجموعة أكبر الإناث عمراً، وتبقى هي قائدة المجموعة حتى تصبح ضعيفة وغير قادرة على القيام بهذا الدور، أو تموت، وعندها تعطى القيادة للأنثى الأكبر التي تليها، كما أنّ من الملاحظ وجود علاقات بين القطعان المختلفة، وتتواصل الفيلة عن طريق الصوت حيث يمكن لها أن تسمع أصوات بعضها البعض على بعد عدّة كيلو مترات، وعند موت أحد أفراد القطيع تقوم المجموعة بتغطيته بالتراب، وتظهر علامات الحزن الشديدة عليها.
أنوع الفيلة
تقسم الفيلة إلى نوعين أساسيّين، وهما:
● الفيل الإفريقي: وهو الفيل الي يعيش في الصحراء الإفريقية، وهو النوع الأضخم على وجه الأرض حالياً، حيث تصل أوزان الفيلة البالغة إلى خمسة آلاف وخمسمئة كيلو غراماً.
● الفيل الهندي: وهو النوع الذي يعيش في جنوب وشرق آسيا، ويبلغ متوسّط وزنه ثلاثة آلاف وستمئة كيلو غراماً.
_______________________________
● ● ●
منقول بتحغظ عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2019, 12:35 PM   #24
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي

معلومات عن حيوان الفيل

بواسطة: عاتكه البوريني وكفاية العبادي
الفيل أكبر الحيوانات البريّة على الإطلاق، وهو من الثديات، ويتبع لفصيلة الفيليّات، وهو حيوانٌ ضخمٌ جداً، وهناك الكثير من أنواع الفيلة، لكن الأنواع الرئيسيّة اثنان، وهما الفيل الآسيوي، والفيل الإفريقيّ، وهناك عدة دراسات تشير إلى أنّ فيل الأحراش الإفريقيّ يتبع لفصيلة أخرى غير فيل الغابات الإفريقيّ، وتعيش الفيلة بشكلٍ عام وتنتشر في الصحاري والغابات والسهول. تُعتبر الفيلة من الحيوانات النباتيّة آكلة الأعشاب، وهي تميل للوجود في الأماكن الرطبة، التي تحتوي على البرك والمستنقعات وأماكن توافر المياه، وفي العادة تحاول الفيلة الابتعاد قدر الإمكان عن الحيانات المفترسة، التي تهاجم صغارها وتأكلها، كالأسود والنمور والكلاب والضباع.
صغير الفيل
يسمى صغير الفيل " دغفل "، وتحمل أنثى الفيل بصغارها مدة عامين أو بما يقارب اثنين وعشرين شهراً، وتُعتبر أنثى الفيل حنونة جداً على صغارها من الفيلة الصغيرة، وتدافع عنهم بضراوة من أي اعتداء، كما تمنع عنهم الخطر، وتستنجد بجميع أفراد قطيع الفيلة الكبيرة للدفاع عن صغارها، وتُعدّ حماية الفيلة الصغيرة المسؤوليّة الأولى لجميع أفراد القطيع، والدغفل أو الفيل الصغير ضعيف جداً، ونموّه غير مكتمل تماماً، خصوصاً نمو الدماغ لديه، ويُعتبر متأخراً في نموه العقلي، لكنه يتعلّم بسرعة، ويتميّز بليونة كبيرة، ويأخد الدغفل عن أمه أسلوب حياته كلها، حيث يتعلّم منها طريقة الأكل والشرب، ونوعيّة الأكل، وطريقة استخدام الخرطوم وتنظيف الغبار والاستحمام، ويُعتبر اكتشاف مهمّة الخرطوم هو أصعب الأشياء التي يتعلّمها الدغفل، وتحتاج من الوقت عامين كاملين لتتعلم مهماته وطريقة استخدامه بشكلٍ تام.

أنثى الفيل
تُسمّى أنثى الفيل باسم عيثوم وزندبيل، ويُسمّى صغير الفيل باسم الدّغفل
تُعتبر أُنثى الفيل القائد الأعلى في قطيع الفِيَلة، وذلك نتيجةً لضخامة حجمها مُقارنة بالذّكور، ويبلغ طول الإِناث حوالي المترين ونصف المتر، ويبلغ وزنها ثلاثة أطنان، أي أنّها ضخمة وثقيلة في حجمها وشكلها. تختلف حياة أُنثى الفيل حسب القطيع الذي تنتمي إليه، حيث تقوم أُنثى الفيل على عاتقها بدور قائد القطيع وخصوصاً التي تكون كبيرةً في السّن، وذلك لأنّه عادةً ما يترك ذكر الفيل العائلة ويبحث من جديد عن إِناث من قطيع آخر ليُكوّن عائلة جديدة، ولكن الفيل يملك وفاءً شديداً لقبيلته، حيث يكون قريباً منها ليتمكّن من زيارتها بين فترة وفترة، وذلك لأنّ المُدّة التي يعيشها الفيل طويلة تصل إلى ما يُقارب السبعين عاماً.
ميزات فريدة للفيل
للفيل مِيزات تجعله حيواناً فريداً في براري أفريقيا وآسيا، أحد هذه المِيزات الفريدة أُذُن الفيل الكبيرة والتي تكون في الفيل الأفريقيّ أكبر بكثير من الفيل الآسيويّ، وتعمل هذه الأُذُن الكبيرة على تبريد جسم الفيل من خلال مرور الدّورة الدمويّة في الأذن لتنتقل الحرارة من الجسم للهواء المُحيط، ممّا يُساعد على تخفيف حرارة الجسم بمقدار تسعة درجات مِئويّة. أما أرجل الفيل فإنّها تشبه أربعة أعمدة ضخمة، وهي ضروريّة لدعم الوزن الهائل للفيل. أنيابُه العاجيّة عبارة عن أسنانٍ مُفرطة النّمو يستعملها الفيل لنبش الجذور من أجل الطّعام، ويستخدمها أيضاً كسلاح للدّفاع عن النّفس. ودماغ الفيل صغير نسبةً إلى حجمه، وخرطومه هو الجزء الأكثر غرابة من جسمه؛ فهو امتدادٌ للأنف والشّفة العليا، ويخدم الفيل باعتباره يد، وذراع، وأنف، وجزء من الشّفتين. هناك حوالي 40 ألف عضلة في الخرطوم، وهو قويّ ومَرِن في آنٍ معاً. رأس الخرطوم ينتهي بنوعٍ من أصبع شديد الحساسيّة لدرجة أنّه يستطيع التقاط دبّوس صغير به.
تاريخ حياة الفيلة
بدراسة العلماء للأحافير الموجودة في أعماق مُختلِفة على سطح الأرض وَجدوا أنّ الفِيَلة جابت جميع أنحاء العالم، إذ وُجِدَت مُستحثّات لها في كلّ قارّات العالم ومنها سَيبيريا، لكنّ أعدادها أصبحت في تناقُص ليقتصر انتشارها في قارتَيّ أفريقيا وآسيا، وذلك بسبب الاستخدام والصّيد الجائر للفِيَلة للاستفادة منها بعدّة أمور، أهمّها العاج الثّمين، واستخدامها في عمليّات النّقل والبناء الذي أدّى إلى قصر فترة حياتها وقلّة تكاثرها. وزاد الوضع سوءاً بتدمير المواطن المُختلفة لها من غاباتٍ وأشجار وذلك بسبب عمليّات تقطيع الأشجار والاعتداء عليها. لهذا السّبب ظهرت في الآونة الأخيرة انتشار جمعيّات المُحافظة على الفِيَلة، ورعايتها، وحمايتها من الانقراض، كما ظهرت مُعاهدات دوليّة لمنع تجارة العاج وجعلها تجارة غير شرعيّة خاصّةً في البلدان التي يتواجد فيها الفِيَلة. وزاد الاهتمام أكثر بإِناث الفيل وحمايتها بسبب تأثيرها الأكبر في التّكاثر ورعاية الصّغار؛ لذا تمّ إنشاء محميّات خاصّة بذلك في ماليزيا ومالاوي.

صفات الفيل
● يتميز بأنّ له ذاكرة يقظة وقوية جداً، يستطيع من خلالها تذكّر الأماكن والوجوه والأماكن لعدة أعوام، كما تساعده ذاكرته في تذكّر أماكن وجود الماء والطعام.
● تمتلك الفيلة حاسة شم قويّة جداً، تجعلها قادرة على شم الرياح، وشمّ أماكن وجود المياه، والهروب من الأعداء.
● تحبّ اللعب والتمرّغ في مستنقعات الماء، وأماكن الطمي والوحل، وتحب رش الغبار والتراب على جسمها، كي تقي جلدها من حرارة الشمس الحارقة، ولإبعاد الحشرات عنها.
● تستهلك الفيلة الأعشاب والنباتات والأشجار بشكلٍ مفرط، حيث تقضي الفيلة ثلاثة أرباع يومها في مضغ النباتات، لذلك تستبدل طواحينها ست مرات خلال عمرها.
● تُقدّر كمية الروث التي يخرجها الفيل حوالي مئة وستة وثلاثين كيلوغراماً، وهي كميّة هائلة. الفيل يخاف من الأصوات العالية والنار.
● يُعتبر الفيل كائناً عاطفيّاً، يشعر بالحزن والاكتئاب، وخصوصاً عند رؤية فيل ميت، أو عظام فيل ميت، وهو من الحيوانات التي تذرف الدموع، تماماً كالإنسان.

_______________________________________________
● ● ●
منقول بتحغظ عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-10-2019, 12:49 PM   #25
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,255
افتراضي الفيل....دروس وعبر

الفيل....دروس وعبر
محمد أبو العمايم

في ذكرى ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم، تهيج الذكرى بتذكر الأحداث التي سبقت مولده-صلى الله عليه وسلم-.

ومن الأحداث التي سبقت مولده -صلى الله عليه وسلم- حادثة الفيل، والتي أراد فيها أبرهة الحبشي هدم الكعبة،وقد حكاها لنا القرآن الكريم فى سورة (الفيل).

وملخص هذه القصة أن أبرهة بنى بيتا عظيما وشيده ودعا الناس أن تحج إليه عام ويحج هو إلى الكعبة عام فأغاظ هذا الفعل بعض العرب فمثل أحدهم بهذا البنيان وقيل أنهم أحرقوه فأقسم أبرهة أن يهدم الكعبة وأن يقتلعها حجرا حجرا فذهب على رأس جيش عظيم تتقدمه الفيلة ولما وصل إلى الكعبة وأراد هدمها فإذا بالفيل لا يتقدم ناحية الكعبة إجلالا وتعظيما لبيت الله الحرام فإذا وجههوه ناحية الشام توجه وإذا وجههوه ناحية اليمن توجه أما ناحية الكعبة فلا.

كل هذا والعرب ترقب المنظر من أعالي جبال مكة وفي خضم هذه الأحداث إذا بالسماء تنشق عن "طَيْر مِنَ الْبَحْرِ أَمْثَالَ الْخَطَاطِيفِ وَالْبَلَسَانِ مَعَ كُلِّ طَائِرٍ مِنْهَا ثَلَاثَةُ أَحْجَارٍ يَحْمِلُهَا: حَجَرٌ فِي مِنْقَارِهِ وَحَجَرَانِ فِي رِجْلَيْهِ أَمْثَالُ الْحُمُّصِ والعدس ولا يصيب مِنْهُمْ أَحَدًا إِلَّا هَلَكَ."([1])

وفي هذا يقول الحق تبارك وتعالى : {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ (5)} [الفيل: 1 - 5]

"وقوله تعالى: فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ قَالَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ: يعني التبن الذي تسميه العامة هبور، وَفِي رِوَايَةٍ عَنْ سَعِيدٍ: وَرَقُ الْحِنْطَةِ، وَعَنْهُ أَيْضًا: الْعَصْفُ التِّبْنُ وَالْمَأْكُولُ الْقَصِيلُ يُجَزُّ لِلدَّوَابِّ، وَكَذَلِكَ قَالَ الْحَسَنُ الْبَصْرِيُّ، وَعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ: العصف القشرة التي على الحبة"([2])

وبالتأمل في أحداث هذه القصة نجد دروسا ينبغي ان نستفيد منها في واقعنا المعاصر بل وسننا كونية ينبغي أن نؤمن بها .

ومن هذه السنن أن الله عز وجل ناصر دينه لا محالة وأن من يحارب دينه فلا شك أنه هالك ومعاقب في الدنيا قبل الآخرة بل لابد أن يكون عبرة لمن يعتبر ومثل هذه السنة تكررت في التاريخ كثيرا ولم تحدث مع أبرهة فقط بل حدثت قبله مع النمروذ الذي قال أنا أحي وأميت ومع فرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى فينبغي علينا ان نكون متيقنين من نصر الله لدينه وأتباع دينه وهلاك من يحارب دين الله ويحارب بيوت الله {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ } [البقرة: 114].

ومن السنن التي سنها الله -عز وجل- أن المسجد تبع للعالم وليس العكس ويدل على هذا ماذكره صاحب مفاتيح الغيب من أن" قَوْلُهُ: أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ مَذْكُورٌ فِي مَعْرِضِ التَّعَجُّبِ وَهَذِهِ الْأَشْيَاءُ بِالنِّسْبَةِ إِلَى قُدْرَةِ اللَّهِ تَعَالَى لَيْسَتْ عَجِيبَةً، فَمَا السَّبَبُ لِهَذَا التَّعَجُّبِ؟ الْجَوَابُ: مِنْ وُجُوهٍ أَحَدُهَا: أَنَّ الْكَعْبَةَ تَبَعٌ لِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَذَلِكَ لِأَنَّ الْعِلْمَ يُؤَدَّى بِدُونِ الْمَسْجِدِ أَمَّا لَا مَسْجِدَ بِدُونِ الْعَالِمِ فَالْعَالِمُ هُوَ الدُّرُّ وَالْمَسْجِدُ هُوَ الصَّدَفُ"([3]) ونحن نرى في هذا الزمان العجب العجاب في زخرفة المساجد وزينتها لكن الدعاة ليسوا على المستوى المطلوب حتى المؤسسات الرسمية لاتهتم بالدعاة ولا بتنشئتهم التنشئة العلمية المناسبة بل جعلوا كليات الدعوة وأصول الدين والشريعة واللغة العربية في ذيل القائمة فلا يدخلها إلا ضعفاء الرأي قليلي الهمة في الغالب وهذا يؤدي إلى إفساد دين الناس إذا وسد الأمر لمن لا يستحق.

أيضا تحدثنا السورة وتخبرنا بأن هناك من الناس من لايقبل الحق مهما حدث ولو رأى المعجزات بنفسه فهؤلاء أهل مكة أحاطو الكعبة بأصنام كثيرة ولما نجاهم الله بمعجزة رأوها بأعينهم وشاهدوها بعقولهم ظلوا يعبدون الأصنام وكأن شيئا لم يكن.

وهذا يؤكد لنا شيئا مهما وهو أن العقل لايستقل بمعرفة الحق وحده بل لابد له من وحي يضبط تفكيره وعقيدته ويضعه على الطريق الصحيح فلا يضل مادام متمسكا بالوحي أم إن اتبع هواه فإنه ولاشك ضال مضل {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50)} [القصص: 50]

ولعل هذا يفسر لنا ما نراه في واقعنا من تخبط في الفتاوى وتغير في المعايير بحجة المصلحة العامة والمصلحة الدعوية إلى غير ذلك من الحجج الواهية التي لا يقيم لها الشرع أو العقل السليم دليلا .

ومن العجيب "أَنَّ كُفَّارَ قُرَيْشٍ كَانُوا مَلَأُوا الْكَعْبَةَ مِنَ الْأَوْثَانِ مِنْ قَدِيمِ الدَّهْرِ، وَلَا شَكَّ أَنَّ ذَلِكَ كَانَ أَقْبَحَ مِنْ تَخْرِيبِ جُدْرَانِ الْكَعْبَةِ، فَلِمَ سَلَّطَ اللَّهُ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ قَصَدَ التَّخْرِيبَ، وَلَمْ يُسَلِّطِ الْعَذَابَ عَلَى مَنْ مَلَأَهَا مِنَ الْأَوْثَانِ؟ وَالْجَوَابُ: لِأَنَّ وَضْعَ الْأَوْثَانِ فِيهَا تَعَدٍّ عَلَى حَقِّ اللَّهِ تَعَالَى، وَتَخْرِيبَهَا تَعَدٍّ عَلَى حَقِّ الْخَلْقِ، وَنَظِيرُهُ قَاطِعُ الطَّرِيقِ، وَالْبَاغِي وَالْقَاتِلُ يُقْتَلُونَ مَعَ أَنَّهُمْ مُسْلِمُونَ، وَلَا يُقْتَلُ الشَّيْخُ الْكَبِيرُ وَالْأَعْمَى وَصَاحِبُ الصَّوْمَعَةِ وَالْمَرْأَةُ، وَإِنْ كَانُوا كُفَّارًا، لِأَنَّهُ لَا يَتَعَدَّى ضَرَرُهُمْ إِلَى الْخَلْقِ"([4]).وهذا درس آخر من الدروس المستفادة من السورة وهو أن الله عز وجل يغفر لعباده بالتوبة ويصبر عليهم ذلك أن رحمته واسعة أما إذا تعلق الأمر بمصالح العباد وحقوقهم فإن الله عز وجل ينصر المظلوم ويجعل الظالم عبرة لمن يعتبر.

_______________________________________
([1] ) تفسير ابن كثير ط العلمية (8/ 461)
([2] ) تفسير ابن كثير ط العلمية (8/ 463
([3] ) تفسير الرازي = مفاتيح الغيب أو التفسير الكبير (32/ 290)
([4] ) تفسير الرازي = مفاتيح الغيب أو التفسير الكبير (32/ 290)
● ● ●
منقول عن موقع " رقيم "
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:35 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.