قديم 02-25-2016, 02:40 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 12,993
افتراضي ماذا خسر المسلمون بغياب الخلافة ؟

ماذا خسر المسلمون بغياب الخلافة ؟
طلال فوزي‏

خسر المسلمون بفقد الخلافة عقول مبدعيهم!! لأنه لا راعي يرعاهم، ويقيم لهم مؤسسات البحث ولا من يضع في الأمة الصناعة الثقيلة على الكيفية التي تمنع أعداءنا من أن يتحكموا بمقدراتنا وأن ينهبوا خيراتنا!
فبعد أن كانت الأمة مصنعاً للعلماء تصدر للبشرية العلم والحضارة والرقي والمدنية، وتنشر الجامعات في كل الأصقاع تهوي إليها أفئدة طلبة العلم من جوانب العالم رأينا هجرة العقول إلى الغرب بحثاً عن لقمة العيش بعد أن منعتهم دويلات الرويبضات من التفكير والإبداع والعيش الكريم!!
خسر المسلمون بفقدان الخليفة هيبتهم في صدور أعدائهم، مما جرّأ أعداءهم عليهم، فأعملوا في رجالهم القتل وفي نسائهم الغصب وفي أطفالهم الأمراض وجعلوا بلادهم مختبرات لأسلحتهم المحرمة دولياً كاليورانيوم المنضب وغيره.
وما كان لأعداء الله أن يتجرأوا على أمة الجهاد والشهادة لولا أن حكامنا ومن سكت المسلمون عليهم إذ تولوا أمرهم منعوا المسلمين من قتال عدوهم والدفاع عن حرماتهم، بعد أن كان المسلمون يفتحون باسم الله أطراف الأرض ويخوضون البحر بخيولهم ناشرين للعدل والكرامة ومطبقين على البشرية خير قانون .
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال: «إنما الإمام جُـنَّـةٌ يقاتل من ورائه ويتقى به» . وجنة أي وقاية وحماية فهو كالدرع الواقية، فلما سقطت الدرع انكشف ظهر هذه الأمة لسهام أعدائها.
لقد خسر المسلمون بغياب الخلافة جيوشهم!
فبعد أن كانت جيوش المسلمين تفتح أصقاع الأرض تحمل رسالة الإسلام إلى العالم، وتحمي الثغور وترهب أعداء الله أصبحت عبئاً على الأمة.
كلما صادف الغرب مشكلة اقتصادية دفعوا حكامنا لشراء الأسلحة بأغلى الأثمان من غير إذن باستعمالها.
تكدست الأسلحة في المخازن حتى صدأت،
وفتيات المسلمين يصحن وامعتصماه، واخليفتاه، واجنود الله أين أنتم، ولا من مجيب.
فالجيوش تحمي إسرائيل من صليات المجاهدين وتسهر عينا على أمن يهود
وتمعن قمعاً في أرض المسلمين للمسلمين ولا عمل لها إلا حماية هذه العروش العميلة من أبناء الأمة المخلصين.
خسر المسلمون بغياب الخلافة وحدتهم!
فبعد أن كانوا أمة واحدة يحكمهم خليفة واحد بكتاب ربهم الواحد، يرعى حرماتهم ويسهر عليهم ولا يستأثر عليهم بخير، القوي عنده ضعيف حتى يأخذ الحق منه، والضعيف عنده قوي حتى يأخذ الحق له، كلهم أمام القضاء سواء.
لا تفرق بينهم حدود صنعها لهم أعداؤهم بعد هدم خلافتهم، فلا يضطر الشامي لإبراز جواز السفر ليحج البيت الحرام، ولا العراقي لتأشيرة الدخول ليدخل مصر التي قال فيها رب العالمين: ﴿ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ ﴾ .
خسر المسلمون بغياب الخلافة تحكيم القرآن فيهم وهذه أعظم خسارة، فلا مراعاة لحرمات الله بعد أن ذبحوا الشرع في حملاتهم الصليبية الحاقدة، ولا إقامة لحدود الله، ولا حراسة للعقيدة الإسلامية ولم نعد نتعجب إذ نرى أبراج البنوك الربوية ترتفع إلى جوار الحرم المكي ولا نرى الجهاد لحمل رسالة الإسلام.
بل لقد منع أهل الشام من نصرة أهل بيت المقدس، ومنع أهل نجد والحجاز والبحرين من نصرة أهل العراق، وحيل بين مسلمي باكستان وبين إخوانهم في أفغانستان.
فهلا أفاق المسلمون من عميق سباتهم، وشمروا عن سواعد الجد ليعيدوا خلافتهم؟
عسى أن يكون ذلك قريباً
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.