قديم 12-09-2018, 08:37 PM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي ألملفوف Cabbage

فهارس الملفوف Cabbage
[01]- فهارس الملفوف
[02]- ألملفوف ( الكرنب) Cabbage
[03]- الملفوف ( Cabbage )
[04]- فوائد الملفوف الأبيض
[05]- الملفوف الأبيض : 17 فائدة لصحة الجسم
[06]- فوائد الملفوف ..
[07]- فوائد الملفوف في مواجهة السرطان ونزول الوزن
[08]- فوائد ومضار الملفوف
[09]- فوائد الملفوف الأحمر
[10]- فوائد الملفوف الأحمر للتنحيف
[11]- فوائد عصير الملفوف
[12]- فوائد شوربة الملفوف
[13]- فوائد الكرنب السلقي “Kohlrabi ” لتحفيز عمليات الهضم
[14]- فوائد ملفوف بروكسل
[15]- فوائد الملفوف " الكرنب " ألأجعد
[16]- الملفوف... ينقي الدم ويحمي من سرطان الثدي
[17]- فوائد الملفوف الصيني
[18]- الملفوف دواء لأكثر من داء!
[19]- الملفوف الأخضر: طعم لذيذ وفوائد صحية كثيرة
[20]- فوائد الملفوف ..وتحذيرات هامة
[21]- الكرنب Cabbage
[22]- الملفوف المجعد
[23]- لهذه الأسباب يجب البدء بتناول ملفوف بروكسل
[24]- أنواع الملفوف و فوائده
[25]-
[26]-
[27]-
[28]-
[29]-
[30]-


__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2018, 08:39 PM   #2
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي ألملفوف ( الكرنب)

ألملفوف ( الكرنب)

التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: النباتات
الشعبة: البذريات
الشعيبة: مستورات البذور
الرتبة: الكرنبيات
الفصيلة: صليبية
الجنس: الكرنب Brassica
النوع: ملفوف
الاسم العلمي
Brassica oleracea var. capitata

الملفوف ويسمى أيضًا الكرنب هو أحد الخضراوات الورقية التي تنمو في المغرب العربي، ونصف آسيا الجنوبي، وجنوب أوروبا وهو من الفصيلة الصليبية. اسمه العلمي (باللاتينية: Brassica oleracea var. capitata).

فوائده
أكدت دراسات حديثة أنه منظف للقناة الهضمية والكبد ومزيل للسمية ومذيب للدهون في الجسم.. بالإضافة إلى أنه مزيل للكوليسترول وموازن للسكر والضغط. ونظراً لأن الملفوف فقير من حيث البروتينات والسعرات الحرارية والدهون؛ لذا يعتبر من الأغذية المهمة لتقليل الوزن.

ويحتوي الملفوف على حمض الفوليك الذي يعمل على تعزيز بعض الأنزيمات. والتي بدورها تساعد على تنقية الجسم من السموم. والملفوف به خواص مضادة للبكتريا، حيث تعمل على علاج قرحة المعدة والأمعاء والالتهابات الجلدية والأورام والروماتيزم والنقرس.

ويحتوي الملفوف على (الكلوتامين)، وهو حمض أميني يغذي الخلايا التي تمتد في المعدة والأمعاء الدقيقة، كما يعمل هذا الحمض على شفاء القرحة. وتكمن فاعلية الملفوف في ارتفاع محتواه من الألياف ؛ مما يساعد على طرد الفضلات المتبقية في المعدة والأمعاء. علاوة على احتوائه على خمسة أنزيمات هاضمة ؛ لذا فتناول الملفوف يؤدي إلى تنشيط الهضم وأيضا لاحتوائه على مركبات الكاربينول والآندول - 3 والكاروتين ؛ ما يجعله من أفضل مضادات سرطان الثدي والمعدة والقولون.

كما يحتوي الملفوف على عنصرين هامين هما (السلفورافان والآندول) ؛ حيث أن لهما دور فعال في الوقاية من السرطان وداء السكري ومرض القلب وتخلخل العظام وفرط ضغط الدم.

يذكر، أن دراسات سابقة أشارت إلى فائدة الملفوف كعلاج واق ضد أمراض القلب والضغط بسبب تخفيضه للصوديوم في الدم، بالإضافة إلى أنه يحتوي على فيتامينات U-e-a ؛ مما يجعله من أفضل منقيات البشرة وعلاجًا مهمًا لحب الشباب والجروح والقروح.

المعلومات الغذائية
يحتوي كل 100غ من الملفوف بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :
●السعرات الحرارية: 25
●الدهون: 0.10
●الكاربوهيدرات: 5.80
●الألياف: 2.5
●السكر: 3.20
●البروتينات: 1.28

الطبخ
يمكن تحضير طبق من الملفوف يعرف ب "المحشي ملفوف" بحيث تسلق أوراق الملفوف حتى تطرى ثم تحشى باللحم و الأرز كمكونات رئيسية. يعتبر هذا الطبق غذاء كامل إذ إنه يحتوي على البروتينات، النشويات والخضار.
__________________________________________
● ● ●

منقول بتصرف عن " ويكيبيديا - الموسوعة الحرة "
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2018, 08:40 PM   #3
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي الملفوف ( Cabbage )

الملفوف ( Cabbage )
يتصف الملفوف بعدة أنواع، كل منها يشارك الأنواع الأخرى في بعض الخصائص، فهناك الملفوف الأخضر، وهو أشهر أنواعه اليوم، ذو الأوراق الخضر المتموجة العريضة، والذي يعرف قبل مطلع القرن السابع عشر.
وهناك الملفوف التفاحي الأحمر : وهو يشبه الأول في بعض نواحيه.
وهناك القنبيط (أو القرنبيط) الذي يقال أن الشرق هو منبته الأول.
ومنه انتقل إلى أوروبا عبر ايطاليا في القرن السادس عشر.
وهناك الملفوف الهيلوني الذي تؤكل فروع أوراقه قبل أزهاره.

وهناك الكرنب الساقي : وهو ما يدعى في سورية بالكرنب، وفي العراق (شلغم)، وتستهلك منه ساقه التي تغلظ فوق الأرض وهي التي تؤكل وتستهلك.
وهناك الكرنب اللفتي الذي تؤكل منه جذوره الضاربة في باطن الأرض.
يتركب الملفوف عامة من 85% ماء، و 5.70% ماءات الفحم، و 5% مواد دهنية، و 3.80% مواد آزوتية، 0.50% أملاح معدنية.
أما من حيث الفيتامينات، فالملفوف أغنى أنواع البقول في الفيتامين (ث)، فإن ما نجده في مائة غرام من الملفوف من هذا الفيتامين، لانجده إلا في مائتي غرام من الليمون رغم شهرة الليمون كمصدر ممتاز لهذا الفيتامين بالذات.
ويحتوي الملفوف أيضاً على بعض مركبات الفيتامين (ب) وهي: ب1، ب2، ب6، ب7، ب ب، والفيتامين ك.
أما من المعادن، فإن الملفوف يحتوي على الكلس، والكبريت، والفوسفور.
إن الكبريت موجود في الملفوف بمقادير عالية جداً، فهي تبلغ 194 ميلغراماً في كل مائة غرام من الملفوف، بينما لا نجد في كافة البقول الأخرى ما يتمتع بهذه الكمية، فإن أية بقله أخرى لا تزيد نسبة الكبريت فيها عن 18 ميلغراماً في كل مائة غرام.
ولعل وجود الكبريت بهذه الكمية هو الذي يعطي الملفوف رائحته الخاصة التي تجعل البعض ينفرون منه، أو يشعرون بالتخمر الهضمي و التجشؤ والتهاب الحلق.
وليس معنى هذا أن الملفوف يتسبب في هذه الاعراض بالضرورة، ولكن هناك بعض الأشخاص يصابون بها استعدادهم الجسمي لها، أو بسبب تناول أطعمة أخرى تجعلهم يعتقدون ان الملفوف هو المسؤول، ولا بد من تحري السبب بالضبط قبل اتهام الملفوف.

كما ان الملفوف يحتوي على مادة قاتلة للبكتيريا تشبه في مفعولها مضادات الحيوية، كما أن مقادير الكبريت العالية الموجودة فيه لها قدرة على التطهير ومنع الالتهابات.
إن أتباع طريقة التغذية النباتية الذين يرفضون تناول أية مادة ذات منشأ حيواني تمكنوا من المحافظة على حياتهم وصحتهم، رغم ان الأغذية الحيوانية، وخاصة اللحوم و البيض، هي المصدر الأول للبروتين، ولا بد للجسم من أن يتزود بهذا البروتئين ليتمكن من المحافظة على توازنه الصحي، فكيف يتسنى لهؤلاء النباتين أن يثبتوا في موقفهم من الأغذية الحيوانية ؟؟؟ .... أن للملفوف دوراً هاماً في هذا الشأن .

ونشرح الأمر :
إن بإمكان الجسم أن يتدارك حاجته من البروتئين عن طريق الخضروات المجففة والحبوب منها بشكل خاص، ولكن هذه الخضروات تكون فقيرة جداً في حمض (الليزين) هذا العنصر الرئيسي في المحافظة على التوازن الصحي، والذي لا تستطيع الحبوب والفواكه والبطاطا امداد الجسم به، فيكف يستطيع النباتي الامتناع عن تدارك الليزين عن طريق المنتجات الحيوانية والمحافظة مع ذلك على صحته؟ ...
هنا تبدو لنا أهمية الملفوف فإن إضافة الملفوف إلى الوجبة النباتية يمكنها أن تزود الجسم بحاجته إلى الليزين الخام، فهو موجود في الملفوف ... وهذه حقيقة هامة يحسن بالنباتيين أن يتدبروها.
ولكي نفيد من الملفوف فائدة كاملة، يجب أن نتناوله نيئاً، وأن نمضغه مضغاً جيداً لكي نخلص عصبياته المتشابكة في كل ورقة، وبهذا نستطيع أن نستعين به على مقاومة التعب، وفي الوقاية من الرشوحات المتوقعة، وعلى طرح الطفح الجلدي، وعلى تقوية الشعر، والأظافر، وتسهيل نمو العظام.
فإن الاستفادة من المميزات الواسعة للملفوف لا تتحقق بالنسبة للجميع، فهناك من لا تقبله اجهزتهم الهضمية، ولكن الأغلبية الساحقة من ذوي الاجسام السليمة يستطيعون تناوله ... فبالنسبة للأطفال، ننصح بإعطائهم الملفوف يومياً، وخاصة الذين يتغذون عادة بحساء الحبوب، لأن الليزين الموجود في الملفوف يساعد أجسامهم الغضة على الاستفادة من البروتين الموجود في الاغذية المحضّرة على شكل دقيق.
أما المراهقون، فالملفوف يوصف لهم لأكثر من سبب، فأولاً لأن الليزين عنصر مباشر يساعد على النمو، وثانياً لأن ما فيه من كلس وفيتامينات يساعد جانباً كبيراً من حاجات اجسامهم الآخذة في النمو.

لمن يوصف الملفوف ؟؟؟
ويوصف الملفوف أيضاً للمصابين بالقصور الكلوي والوذمة، والحين (أي تجمع الماء في البطن) لأن غنى الملفوف بالبوتاس يطرد الماء من أنسجة الجسم، والفيتامين (ث) الموجود فيه يقاوم الوهن الناجم عن كثرة التبول.
ومن الضروري للمصابين بأمراض القلب والسمنة والتدرن والمتسممين بالأوريه، من الضروري لهؤلاء أن يتناولوا الملفوف لأنه ينشط الكليتين وخاصة إذا أخذوه في الصباح قبل الطعام، وفق نظام يستمر ما بين خمسة عشر يوماً وواحد وعشرين.
و المصابون بالسكري يستطيعون كذلك أن يجدوا في الملفوف علاجاً مفيداً.
وقد اكتشف في الملفوف فيتامين جديد اسمه فيتامين (U) الذي يحدث مفعولاً واضحاً ضد التقرح، كما اكتشفت مادة (الفلوتامين) التي تفيد في علاج الادمان على الخمر.

وبالمقابل : فإن الملفوف خصم غير مستحب للذين يشكون قصوراً كبدياً. أو قصوراً في الكيس الصفراوي، لأن الملفوف في هذه الحالة يزيد حالتهم المرضية سوءاً، ونفس القول يوجه إلى المصابين بالحصيات البولية والنقرس، لأن الملفوف قد يحدث لهم (نوبات) حادة مفاجئة، كما أن (النترات) التي تستخدم في تسميد الاراضي الزراعية تعمل على رفع مقادير حمض (الاوكساليك) الذي قد يسبب لآكلي الملفوف من ذوي الاستعداد نوباً رملية مفاجئة، قد لا تحمد عقباها. ولا بد من الإشارة إلى فقر الملفوف بالمغنيزيوم واليود. فقد أثبت التحليل الكيماوي خلو ملفوف بروكسل من هذين العنصرين.
ونقص اليود يسهل ظهور غدة الدرق وهذا ما يفسر لنا كثرة اصابة بعض القرويين من سكان الحبال بهذه الآفه نتيجة لكثرة استهلاكهم للملفوف. ونقص اليود واضح جداً لدى هؤلاء الريفيين. وقد اكتشف مؤخراً ان الملفوف يتعارض مع تشكل التيروكسين الذي نتيجه خلايا الأجسام الدرقية ... والتيروكسن هرمون يلعب دوره في عملية الاحتراق التي تتم في الخلايا الحية.
وهكذا يصنف الملفوف في عداد الأطعمة المضادة للدرق، فينصح المعرضون للإصابة (بالجدرة) بتجنب تناوله.
فالملفوف النيء، يفتح الشهية إذا ما اخذ قبل الطعام. فالأملاح الزرنيخية وتأثيرها الخفي يحرض الغدد اللعابية والغدد المعدية.
وإذا ما أردنا الإفادة من جميع فضائل الملفوف وغناه بالفيتامينات توجب علينا أن نتناوله نيئاً، ولا بد من مضغه جيداً كما نتوصل إلى تخليص عصيباته المتشابكة في كل ورقة. ويفضل ما يحتويه الملفوف من فيتامين (ث) فهو يساعد على مقاومة التعب. كما أنه يقي من الرشوحات المتوقعة.
أضف إلى ذلك أنه يساعد على طرد الطفح الجلدي فيسهم في تجميل البشرة.
و الملفوف، بصفته مجدداً للمعادن في الجسم، بما يحتوي عليه من أملاح كلسية ومغنيزية وبوتاسية. فإنه يسهل نمو العظام ويقاوم تقصف الشعر و يقوي الأظافر.
إن الملفوف المسلوق مفيد جداً في حالات فقر الدم وداء النقطة وداء المفاصل وفساد الدم.
وأخيراً فيما يتعلق بالملفوف ، يجب أن نتذكر دائماً ما يلي :
●ألا نتجاهل الملفوف من قوائم طعامنا على فترات متقاربه.
●أن نختار دائماً ما هو طازج وطري بقدر الإمكان، لأن وضعه في البراد مدة طويلة يجعله قاسياً بعض الشيء.
●أن نسلقه لمدة طويله، وأن نغير ماء السلق ثلاث مرات على الأقل، مع مراعاة أن يكون الماء التالي، عند التغيير حاراً لأن الماء البارد بعد الحار يجعل الملفوف يتصلب.
●أن نعنى بمضغه جيداً لتسهيل عملية هضمه.

_________________________________
منقول بتصرف عن :About All Foodومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2018, 08:43 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي 37 - فوائد الملفوف الأبيض

فوائد الملفوف الأبيض
الملفوف الأبيض هو عبارة عن ثمرة كرويّة الشكل، تتألّف من عدد من الأوراق الملفوفة فوق بعضها، ويُسمّى باللهجة المصرية الكرنب، وفي دول المغرب العربي يُسمّى القرنبيط. بدأت زراعة الملفوف في الصين ومن ثمّ انتلقت إلى أوروبا والدول العربية، وأصبح الملفوف الأبيض من الأطباق المهمّة في المطبخ العربي؛ إذ يتمّ طهي الملفوف بالعديد من الطرق، وأشهر هذه الطرق هي اللف تماماً مثل طريقة لف ورق العنب، وهو ذو مذاق لذيذ ومميّز، كما يُمكن تحضير العديد من أنواع السلطات باستخدام الملفوف الأبيض.

فوائد الملفوف الأبيض:
لصحة الجسم إنّ للملفوف بنوعيه الأبيض والأحمر عدد من الفوائد، وسنتحدّث هنا عن فوائد الملفوف الأبيض؛ فمن أهمّ هذه الفوائد أنه مصدر مهم لفيتامينات " ك" و " س"، ويتميّز الملفوف الأبيض بأنه لا يحتوي على سعرات حرارية، كما يحتوي على عدد من البروتينات، والألياف والمعادن وأهمّها الحديد والفسفور، كما توجد فوائد أخرى للملفوف أهمها:
* يحتوي على الحديد الذي يُسهم في علاج فقر الدم.
* يُعتبر غذاءً مُهمّاً لمن يتبعون الحمية الغذائية "الرجيم"، هذا لأنّه لا يحتوي على سعرات حرارية، ويُخلّص من الكرش، كما أنّ به ألياف تمنح الشخص شعوراً بالشبع لفترات طويلة. * يُسرّع عملية الهضم، كما أنّه يعالج الاضطرابات المتعلقة بالمعدة.
* مفيد للسيدات الحوامل، خاصّةً في الأشهر الأولى للحمل.
* يزيد من نموّ الشعر والأظافر.
* يحتوي الملفوف على مضادات الأكسدة؛ الأمر الذي يجعله مهمّاً في علاج مرض السرطان على مختلف أنواعه، وعلى رأسها سرطان الثدي.
* يحتوي على فيتامين "ب" المهم في الحفاظ على الذاكرة ويقلل من النسيان.
* مغلي الملفوف يُفيد لعلاج التهابات القصبات الهوائية، ونزلات البرد الشديدة.
* يُمكن استخدام الملفوف الأبيض المسلوق لعلاج حروق الجلد، وذلك من خلال وضع الأوراق المسلوقة فوق الحرق، وبالطريقة نفسها يُمكن علاج الجروح حيث إنّ للملفوف القدرة على تخثُّر الدم.
* يستخدم الماء المتبقي بعد سلق الملفوف لعلاج حب الشباب من خلال دهن الوجه به، كما أنّه يُوحّد لون البشرة ويعطيها نضارةً ونعومة، ويخفي الكلف. يعالج البواسير.
* يعالج الإسهال.
* يُعدّ مفيداً لمرضى القلب والكبد.
* يعالج انتفاخ البطن، ويُساعد على التخلّص من الغازات.
* يعالج أمراض الرئة، خاصّةً إن تمّ شرب ماء الملفوف المسلوق، كما أنّه يُقلّل من الدهون في الجسم.
* يسهم في التخلص من قرحة المعدة إذا ما تمّ تناول ماء الملفوف لمدّة لا تقل عن ثمانية أيام.
* يعدّ مضاداً للالتهابات، فهو قاتل فعّال للبكتيريا والجراثيم.


منقول بتصرف عن :
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2018, 08:45 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي الملفوف الأبيض : 17 فائدة لصحة الجسم

الملفوف الأبيض :
17 فائدة لصحة الجسم
الملفوف الأبيض مصدراً غذائيّاً مهمّاً للعديد من الفيتامينات، مثل فيتامين ج، فيتامين ك وفيتامين ب 6 والفولات (حمض الفوليك)، وبعض المعادن، مثل البوتاسيوم، كما أنه يعتبر مصدراً لا بأس به للكالسيوم، خاصة للأشخاص الذين لا يتناولون الحليب ومنتجاته، ويعتمدون على مصادر أخرى للحصول على احتياجاتهم من الكالسيوم، إلى جانب ذلك فالملفوف يعتبر مصدراً للألياف الغذائيّة، ويمتاز بانخفاض الكربوهيدرات والسعرات الحرارية فيه، وهو مصدر عالٍ للكبريت، نقدم لكم في هذا المقال 17 فائدة رائعة للملفوف الأبيض:
(1)- من فوائد الملفوف الأبيض أنه يحتوي على الحديد الذي يُسهم في علاج فقر الدم.
(2)- من فوائد الملفوف الأبيض أيضاً أنه يُعتبر غذاءً مُهمّاً لمن يتبعون الحمية الغذائية "الرجيم"، هذا لأنّه لا يحتوي على سعرات حرارية، ويُخلّص من الكرش، كما أنّ به ألياف تمنح الشخص شعوراً بالشبع لفترات طويلة.
(3)- يُسرّع عملية الهضم، كما أنّه يعالج الاضطرابات المتعلقة بالمعدة.
(4)- الملفوف الأبيض، مفيد للسيدات الحوامل، خاصّةً في الأشهر الأولى للحمل.
(5)- يزيد من نموّ الشعر والأظافر.
(6)- يحتوي الملفوف على مضادات الأكسدة؛ الأمر الذي يجعله مهمّاً في علاج مرض السرطان على مختلف أنواعه، وعلى رأسها سرطان الثدي.
(7)- يحتوي على فيتامين "ب" المهم في الحفاظ على الذاكرة ويقلل من النسيان.
(8)- مغلي الملفوف يُفيد لعلاج التهابات القصبات الهوائية، ونزلات البرد الشديدة.
(9)- يُمكن استخدام الملفوف الأبيض المسلوق لعلاج حروق الجلد، وذلك من خلال وضع الأوراق المسلوقة فوق الحرق، وبالطريقة نفسها يُمكن علاج الجروح حيث إنّ للملفوف القدرة على تخثُّر الدم.
(10)- يستخدم الماء المتبقي بعد سلق الملفوف لعلاج حب الشباب من خلال دهن الوجه به، كما أنّه يُوحّد لون البشرة ويعطيها نضارةً ونعومة، ويخفي الكلف.
(11)- يعالج البواسير.
(12)- يعالج الإسهال.
(13)- يُعدّ مفيداً لمرضى القلب والكبد.
(14)- يعالج انتفاخ البطن، ويُساعد على التخلّص من الغازات.
(15)- يعالج أمراض الرئة، خاصّةً إن تمّ شرب ماء الملفوف المسلوق، كما أنّه يُقلّل من الدهون في الجسم.
(16)- يسهم في التخلص من قرحة المعدة إذا ما تمّ تناول ماء الملفوف لمدّة لا تقل عن ثمانية أيام.
(17)- من فوائد الملفوف الأبيض أنه مضاداً للالتهابات، فهو قاتل فعّال للبكتيريا والجراثيم.
__________________________________________
● ● ●

منقول بتصرف عن "ألبوابة"

.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2018, 09:16 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي فوائد الملفوف ..

فوائد الملفوف

الملفوف ( Cabbage ) ويسمى أيضًا الكرنب، هو أحد الخضراوات الورقية التي تنمو في المغرب العربي، ونصف آسيا الجنوبي، وجنوب أوروبا وهو من الفصيلة الصليبية Crucuferae . اسمه العلمي (باللاتينية: Brassica capitata var. capitata). وهو نبات حوليٌّ أو ثنائي الحول، ويعتبر موطنه الأصلي منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وهو أحد الخضروات الورقية الخضراء التي تحمل العديد من الفوائد الصحية، وينتمي الملفوف لخضروات العائلة الصليبية، التي تشمل أيضاً كلاًّ من: الزهرة، والبروكلي Sprouting broccoli ، وملفوف البروكسل (Brussel sprouts)، والكرنب الأجعد (Kale)، والملفوف الصيني (Bok choy) والمعروفة بفوائدها المتعددة للصحة، والتي ينصح بتناول عدة حصص منها أسبوعياً،ولعل الملفوف والزهرة هما أشهر هذه الخضروات في مجتمعاتنا العربية، ويليها البروكلي، وفي هذا المقال تفصيل عن أهم الفوائد الصحية للملفوف.
إنّ الملفوف يعتبر مصدراً غذائيّاً مهمّاً للعديد من الفيتامينات، مثل فيتامين ج، فيتامين ك وفيتامين ب 6 (إذا ما قارنّا محتواه بالسعرات الحرارية التي يقدمها) والفولات (حمض الفوليك)، وبعض المعادن، مثل البوتاسيوم، كما أنه يعتبر مصدراً لا بأس به للكالسيوم، خاصة للأشخاص الذين لا يتناولون الحليب ومنتجاته، ويعتمدون على مصادر أخرى للحصول على احتياجاتهم من الكالسيوم، إلى جانب ذلك فالملفوف يعتبر مصدراً للألياف الغذائيّة، ويمتاز بانخفاض الكربوهيدرات والسعرات الحرارية فيه، وهو مصدر عالٍ للكبريت.

فوائد الملفوف:
تعتبر الأغذية الورقية الخضراء من أكثر الأغذية الصحية التي يمكن أن تناولها، ومع أن الملفوف لا يحمل اللون الأخضر الغامق، إلا أنه أحد هذه الخضروات الورقية الخضراء، وله العديد من الفوائد الصحية،ومن فوائد الملفوف نذكر ما يأتي:
* يحتوي الملفوف على العديد من المركبات المقاومة للسرطان، وقد وجدت 700% أو أكثر من الدراسات التي بحثت هذا الجانب ترابطاً بين تناول الخضروات من العائلة الصليبية وانخفاض خطر الإصابة بالسرطان، حيث وجد فيها بعض مركبات الفيتوكيميكال (Phytochemicals) التي تساهم في إزالة السُميّة للمواد المسرطنة قبل أن تسبب تضرّراً في الخلايا، بالإضافة إلى دورها في تخفيض التوتر التأكسدي في الجسم، وقد وجدت بعض الدراسات أن تناول الملفوف والخضار المشابهة من العائلة نفسها يخفض من خطر الإصابة بسرطان المثانة وسرطان القولون والمستقيم وسرطان المعدة وسرطان الرئة وسرطان البروستاتا وسرطان البنكرياس.
* المساهمة في تخفيض الكوليسترول، حيث وجدت بعض الدراسات الأولية أن إضافة الملفوف إلى مشروب يحتوي على الفواكه وبعض الخضروات الأخرى لمدة 3-9 أسابيع يخفض من الكوليسترول السيء في الأشخاص المصابين بارتفاع كولسترول الدم.
* وجدت بعض الدراسات دوراً للملفوف في كل من غثيان الصباح أثناء الحمل (Morning sicknesss) والربو والوقاية من هشاشة العظام وغيرها من الحالات، ولكن تحتاج هذه الأدوار إلى المزيد من البحث العلمي لإثباتها.
* يخفف استعمال الملفوف على الثدي من الألم والصلابة المرافقة للرضاعة الطبيعية.
* يعمل الملفوف على وقاية المعدة من حمض الهيدروكلوريك المعوي لما له من تأثيرات في تجديد الغشاء المخاطي، بسبب احتوائه على عامل مقاوم للقرحات.

محاذير استعمال الملفوف:
* يعتبر تناول الملفوف آمناً بالكميات المتناولة عادة في الحمية، وكذلك يعتبر تناوله بجرعات علاجية آمناً أيضاً،ولم ينتج عن استعمالاته العلاجية أي عوارض جانبية أو تأثيرات سلبية على الصحة طالما أنه يتم استعماله بالكميات الصحيحة، وكذلك يعتبر استعمال أوراق الملفوف الخارجي على الثدي أثناء الرضاعة آمناً عندما يتم استعماله عدة مرات يومياً ليوم أو اثنين، ولكن يجب تجنب تناوله من قبل المرضعات، حتى بالجرعات الغذائية الاعتيادية، وذلك لما يمكن أن يسببه من مغص في الأطفال الرضع.
* ويعتبر تناوله بالكميات الاعتيادية الموجودة في الحمية آمناً أثناء الحمل، ولكن لا يوجد معلومات كافية عن استعماله بالجرعات العلاجية أثناء الحمل، ولذلك يجب تجنبه بهذه الجرعات.
* ويفضل تجنب تناول الملفوف من قبل الأشخاص المصابين بكسل الغدة الدرقية (Hypothyroidismm)، لما له من تأثيرات سلبية في هذه الحالات، ولكن من حسن الحظ يمكن إزالة هذا التأثير من الملفوف والخضروات الأخرى التي تنتمي إلى العائلة نفسها عن طريق الحرارة (الطبخ).
* ويمكن أن يخفض الملفوف من سكر الدم، ولذلك يجب أخذ الحيطة والحذر من قبل مرضى السكري عند استعماله، كما أنه يمكن أن يتعارض مع القدرة على التحكم في سكر الدم أثناء العمليات الجراحية، لذلك يجب التوقف عن استعماله قبل أسبوعين على الأقل من مواعيد العمليات الجراحية.

التفاعلات الدوائية:
للملفوف يتفاعل الملفوف مع العديد من الأدوية، ولذلك يجب أخذ الحيطة والحذر عند استعماله بشكل علاجي واستشارة الطبيب، للتأكد من عدم تعارضه مع الأدوية التي يتم تناولها، حيث إنه يسارع من تخلص الجسم من بعض الأدوية مما يُقلّل من فعاليتها، كما أن احتواءه على كميات عالية من الفيتامين ك (الذي يساعد الجسم على تخثر الدم) يقلل من كفاءة عمل عقار الوارفرين (الذي يرفع من ميوعة الدم).

منقول بتصرف عن :ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 10:20 AM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي فوائد الملفوف في مواجهة السرطان ونزول الوزن

فوائد الملفوف في مواجهة السرطان
ونزول الوزن
أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الملفوف فوائده في مكافحة السرطانات وخسارة الوزن وتقوية المناعةوغيرها! فلنتعرف أكثر على فوائد الملفوف
الملفوف هو أحد الخضراوات الورقية التي تعتبر جزء من عائلة الخضروات الصليبية، مثل اللفت والقرنبيط، وهو مشهور بقيمته الغذائية العالية التي تجعل نظامك الغذائي أكثر فائدة من أي وقت مضى.

فوائد الملفوف لصحتك
لطالما ارتبطت زيادة تناول الخضراوات والفواكه بخفض خطر الاصابة بالعديد من الامراض المزمنة وبتقوية المناعة. فما هي فوائد الملفوف؟
(1)- الوقاية من السرطان
وقد بينت العديد من الابحاث أنه عند تناول الملفوف باستمرار فان ذلك يرتبط بخفض خطر الاصابة بالسرطان، وذلك للأسباب التالية:
● أشهر المركبات الطبيعية وأقواها في محاربة السرطان وجدت في الملفوف، وهي مادة السلفوراين القادرة على منع الأضرار التي قد ينجم عنها تطور وانقسام للخلايا السرطانية، مثل عملية التغير التركيبة الكيميائية لانزيم الهيستون.
●وجد أن مواد كيميائية أخرى موجودة في الملفوف، تدعى ابيغينين Apigenin، قد يكون لها دور فعال في تقليل حجم الورم في سرطان الثدي.
●يحوي الملفوف الأحمر على مادة الأنثوسيانين المسؤولة عن منح اللون الأحمر والارجواني لبعض الخضار، وهي مضاد للاكسدة قوي ويساهم في ابطاء انتشار الخلايا السرطانية وقتلها، ومنع تشكل أورام جديدة.
(2)- الحماية من الأشعة الضارة
يعتبرالملفوف مصدر لمضادات أكسدة قوية جداً، فكل نصف كوب من الملفوف المطبوخ يحوي ما يقارب أكثر من ثلث احتياجك اليومي من فيتامين C، ويعتبر الملفوف مصدر لمركبات تساهم في الوقاية من الاثار الضارة الناجمة عن العلاج الاشعاعي، مثل مركب:3,3'-diindolylmethane -DIM.
وقد تم اختبار هذه المادة وتأثيرها في دراسة أجرتها جامعة جورج تاون على الفئران، حيث تم تعريضها لجرع اشعاعية قاتلة، وحقن مجموعة منها بمادة DIM​ لمدة اسبوعين، فكانت النتائج كالاتي:
● موت جميع الفئران التي لم تأخذ الحقن.
●أكثر من 50% من الفئران التي تلقت حقن DIM اليومية بقيت على قيد الحياة لمدة 30 يوم تقريباً.
●أن انتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية كان أعلى في الفئران المعالجة مما ساهم في تقليل اثار العلاج الاشعاعي.
(3)- تقوية المناعة
ويعزى ذلك للأمزر التالية:
● من بعض الأكلات الشعبية لبعض البلدان مخلل الملفوف الذي يتم تخميره ويعتبر مصدر للبروبيوتيك المهم لتقوية المناعة وتعزيزها.
● يحتوي الملفوف على كمية عالية من الألياف الغذائية التي تعد مهمة جداً في الوقاية من الالتهابات وتعزيز مناعة الجسم، ووقايته من بعض الامراض المزمنة مثل: السكري، الضغط، الكولسترول، السرطان.
(4)- تعزيز صحة الجهاز الهضمي والسيطرة على الوزن
يحتوي الملفوف على نسب عالية من الألياف الغذائية والمياه التي تساهم في:
●تعزيز عمل الجهاز الهضمي وعملية الهضم وتنظيم عمل الأمعاء.
●تسهيل عملية التخلص من الفضلات والوقاية من الامساك بتليين البراز.
●المساعدة على التحكم في الوزن عن طريق كبح الشهية، لأنه يساعد على امتلاء المعدة وزيادة الاحساس بالشبع، وبالتالي تقليل الاقبال على الطعام أو تقليل كميته.
سلطة ملفوف
(5)- تعزيز صحة القلب
وقد أظهرت الدراسات ما يلي في هذا الشأن:
●في تقرير نشر في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، ربط تناول الأطعمة الغنية بالفلافونويد كالملفوف، حتى لو بكميات قليلة، مع انخفاض خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية.
●إن مادة الأنثوسيانين المسؤولة عن اللون الأحمر في الملفوف، والتي تقاوم السرطانات، هي أيضا مقاومة فعالة للالتهابات لا سيما تلك المتعلقة بامراض القلب والاوعية الدموية.
●يحتوي الملفوف على مادة البوليفينول بنسب عالية، وهي مادة ترتبط عادة بالتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق منع الصفائح الدموية من التراكم وخفض ضغط الدم.
قيمة الملفوف الغذائية
يختلف الملفوف في ألوانه وأشكاله، فمنه الأخضر والأحمر والأرجواني، ومنه ما هو أملس ومنه ما هو أجعد، إلا أن كل الأنواع تشترك بكونها قليلة السعرات وغنية بالمعادن والفيتامينات والالياف الغذائية.

كوب من أوراق الملفوف الطازجة والمقطعة يمدك بما لايزيد عن 22 سعر حراري. ووفقاً لقاعدة بيانات وزارة الزراعة الأميركية الوطنية للمغذيات USDA، فان نصف كوب من الملفوف (75 غم) يحتوي على:

المغذيات >القيمة الغذائية التي يحويها نصف كوب من اوراق الملفوف المقطع(75 غم)
●السعرات الحرارية> 17 سعر حراري
●الكربوهيدرات> 4 غم
●البروتينات> 1 غم
●الدهون> 0غم
●الالياف الغذائية> 1 غم

وتناول نصف كوب من الملفوف المطبوخ يساهم في توفير:
●30-35% من الاحتياج اليومي من فيتامين C يوميا.
● 81.5 ميكروغرام من فيتامين K.
●11 مللغم من المغنيسيوم.
●22 ميكروغرام من حمض الفوليك.
بالإضافة إلى ذلك، فإن الملفوف مصدر لكل من: فيتامين B6، الثيامين، الكالسيوم، البوتاسيوم، ومضادات الاكسدة القوية (الكولين، ابيغينين، بيتا كاروتين، لوتين، وزياكسانثين).

وعادة ما يميل الملفوف الاحمر الى احتواء هذه المكونات أكثر من الملفوف الأخضر.

كيف تتناول المزيد من الملفوف خلال يومك؟
بإمكانك إدراج الملفوف في نظامك الغذائي من خلال تناوله نيء أو مسلوق، أو مطبوخ على البخار او حتى مشوي. وباستخدام الاتي:
● احرص دائماً على اضافة الملفوف الطازج الى سلطاتك ووجباتك المختلفة.
●اضف الملفوف المقطع الى حسائك، ووصفات الخضار المشوية والمطبوخة.
●بامكانك صنع مخلل الملفوف والاستمتاع به من ضمن مقبلاتك.
حساء
عند شراء الملفوف احرص على ان تختار الملفوف الاثقل حجماً ذو الاوراق الضيقة والثابتة، ويمكن حفظ الملفوف لمدة قد تصل الى اسبوعين.

__________________________________________
● ● ●

منقول بتصرف عن "ويب تيب "
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 10:40 AM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي فوائد ومضار الملفوف

فوائد ومضار الملفوف

الملفوف:
الملفوف أو الكرنب هو من النباتات التي تنتمي للخضروات الورقية، وله شكل شبه كروي، ويمتاز بأوراقه التي تكون فوق بعضها البعض، ويحتوي على مجموعة الفيتامينات: (C, B, B2)، والتي لها دور أساسي في عملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى فيتامين K الذي يمتلك خصائص مضادة للنزيف، كما يحتوي على الأملاح المعدنية، والكالسيوم المفيد للعظام.
يحتوي الملفوف أيضاً على المغنيسيوم والكبريت المهمين للجلد، والبشرة، والأظافر، والشعر، بالإضافة إلى عنصر البوتاسيوم الذي ينظم الخلايا والوظائف المعوية، ومن أشهر أنواعه: الملفوف الأبيض والأسود، أما الدول التي تكثر فيها زراعة الملفوف فهي: روسيا، والهند، واليابان، والصين، والولايات المتحدة الأمريكية.

فوائد الملفوف
● محاربة السرطان.
● علاج القرحة الهضمية.
● مضاد للالتهابات.
● تقوية جهاز المناعة.
● الوقاية من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين.
● خسارة الوزن.
● الحماية من مخاطر مرض الزهايمر.
● تخفيف الإمساك.
● الحفاظ على البشرة.
● التقليل من وجع العضلات.

أضرار الملفوف
● يقلل من إدرار الحليب لدى المرأة المرضع.
● يسبب الغازات في حال تناوله كعلاج خلال الأيام الأولى، ويتم تناوله عن طريق نقع أوراق الملفوف بالماء لمدة خمس دقائق، ثم وضعها على نارهادئة لمدة 10 دقائق.
● يضخم الغدة الدرقية لعدم احتوائه على اليود، بالإضافة إلى أنه يتعارض مع إنتاج هرمون الثيروكسين الذي تنتجه الغدة الدرقية.

محاذير تناول الملفوف
● الإصابة بالقصور الكبدي، أو متاعب في المرارة، والإصابة بمرض النقرس.
● الإصابة بحصى الكلى، والالتهابات غير الوبائية.
● يحذر تناوله على مرضى الغدة الدرقية.

طريقة زراعة الملفوف
يتكاثر الملفوف بالبذور، ويزرع غالباً في المشاتل، حيث يحتاج الدونم إلى 5000 شتلة والتي تعادل 50-80غم من البذور، و يُزرع بالطريقة الآتية:
● يحرث الحقل، وتضاف إليه الأسمدة الطبيعية، كما يمكن أن يزرع الملفوف على مصطاب، واستعمال المرش الأسود للري بالتنقيط.
● تزرع الأشتال في الثلث العلوي من التلم مع وجود الماء.
● تقلم الشتلات قبل نقلها إلى الأرض.

القيمة الغذائية للملفوف
يتضمن الملفوف الأحمر فوائد غذائية مشابهة للقرنبيط، وللحصول على جميع الفوائد الغذائية له يفضل تناوله نيئاً؛ لأن طبخه لفترة طويلة يفقده الكثير من المعادن والأملاح، بالإضافة إلى أنّ الملفوف يحتوي على العديد من المركبات والعناصر المفيدة لجسم الإنسان؛ ومنها:
● الأحماض الأمينية.
● المنغنيز.
● فيتامين B6.
● حمض الفوليك.
● الأحماض الدهنية (أوميغا3).
● التربتوفان.
● البروتين.
● الألياف الغذائية التي توفر حوالي 15% من الاحتياجات اليومية الموصى بها، وهي مهمة للجهاز الهضمي.
● المغذيات النباتية التي تساعد على إنتاج الإنزيمات، والتي لها دور في إزالة السموم، كما أنها تحارب الجذور الحرة المسؤولة عن إتلاف أغشية الخلايا.
___________________________________________
منقول بتصرف عن " موضوع " :
ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 10:45 AM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي فوائد الملفوف الأحمر

فوائد الملفوف الأحمر

الملفوف الأحمر:
ينتمي الملفوف إلى عائلة الخضراوات الصليبية (بالإنجليزيّة: Cruciferous)، كما ينتمي البروكلي، والكرنب، والزهرة، والكيل، والفجل إلى هذه العائلة أيضاً، وقد يختلف لون الملفوف فمنه؛ الأخضر، والأحمر، والأرجواني، وقد تأتي أوراقه ملساء، أو مجعدة، ويرجع لون الملفوف الأحمر إلى احتوائه على مركبات متعددة الفينول، ومنها؛ مادة الأنثوسيانين (بالإنجليزيّة: Anthocyanin)، كما يتميز هذا النوع من الخضار بأنَّه غنيٌّ بالألياف، وقليلٌ بالسعرات الحرارية، والكربوهيدرات.

فوائد الملفوف الأحمر

يحتوي الملفوف الأحمر على العديد من الفوائد الصحية، ومنها:
● غنيٌّ بفيتامين ج:
الذي يطلق عليه أيضاً اسم حمض الأسكوربيك؛ وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء، ويمتلك خصائص مُضادَة للأكسدة، مما يحمي الجسم من خطر الجذور الحرة المرتبطة بتطور العديد من الأمراض؛ ومن ضمنها السرطان، كما تقترح بعض الأدلة اتباع نظامٍ غذائيٍ غنيّ بفيتامين ج؛ لما له من أثرٍ مخفضٍ لاحتمالية الإصابة بأنواع معينة من السرطان، وفيما يتعلق بالملفوف الأحمر فإنَّ الكوب الواحد منه يحتوي على 85% من الكميات الموصى باستهلاكها يومياً من فيتامين ج، ومن الجدير بالذكر أنَّ الملفوف الأحمر يتفوق على الملفوف الأخضر بارتفاع محتواه من فيتامين ج بما يقارب 30%.
● المساهمة في الحفاظ على صحة القلب:
إذ يُعدُّ محتوى الملفوف الأحمر من الأنثوسيانين؛ التي تعتبر صبغةً نباتيةً تنتمي إلى عائلة الفلافونويد (بالإنجليزيّة: Flavonoid)، وتوصلت العديد من الدراسات إلى أنَّ هناك رابطاً بين استهلاك الأغذية الغنية بالأصباغ وتخفيض احتمالية الإصابة بأمراض القلب، ومنها دراسة تضمنت 93600 امرأةٍ تبين فيها أنَّ استهلاك الأغذية الغنية بالأنثوسيانين قد قلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.
● غنيٌّ بالعناصر الغذائية:
إذ يحتوي الملفوف على العديد من المغذيات الدقيقة، ومن أبرزها: فيتامين ج، وفيتامين ك، والفولات، أما الملفوف الأحمر فهو يتميز باحتوائه على ضعف الكمية التي يحتويها الملفوف الأخضر من الحديد، وما يُقدّر بعشرة أضعاف محتواه من فيتامين أ؛ إذ يساهم كوب من الملفوف الأحمر بتوفير 20% من الكميات الموصى بها يومياً من هذا الفيتامين.
● تقليل الكوليسترول:
حيث أثبتت دراسة أنَّ محتوى الملفوف الأحمر من المركبات متعددة الفينول؛ وبشكلٍ خاصٍ مادة الأنثوساينين كان له الأثر في تخفيض نسبة الكوليسترول في حالات فرط الكوليسترول في الدم
● احتواؤه على الأنثوساينين:
إذ يُعدُّ الملفوف الأحمر مصدراً غنياً بالأنثوساينين، وتشير الدراسات إلى أنَّ استهلاك هذه المادة يرتبط بتقليل احتمالية الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، والسكري، بالإضافة إلى دوره المُحتمل في الوقاية من الإصابة بالسرطان، ويعود ذلك إلى خصائص هذا المركب المضادّة للأكسدة.
● المساهمة في تحسين البصر:
فقد يساهم الملفوف الأحمر بالحماية من مرض التنكس البقعي المرتبط بالسن، ويُعدُّ هذا المرض حالةً شائعةً تصيب العين، وتؤدي إلى فقدان الرؤية لمن هم في سن الخمسين وما فوقها، ويرجع الفضل في هذا إلى محتوى الملفوف من الأنثوسيانين، بالإضافة إلى محتواه من فيتامين أ؛ الذي يساهم في الحفاظ على صحة العين
● إمكانية ضبط مرض السكري:
حيث أجريت دراسة للتحقق من الإجراءات الوقائية للملفوف الأحمر، وتم استحداث مرض السكري في فئران التجارب التي ظهرت عليها عدّة أعراض؛ مثل: ارتفاع السكر بالدم، وتضخماً في الكلى، واختلال وظائفها، وخلال هذه الدراسة تناولت هذه الفئران مستخلص الملفوف الأحمر بمقدار غرامٍ واحد لكل كيلو غرام من وزن الجسم مدة 60 يوماً، ولوحظ في نهاية الدراسة انخفاضاً في مستويات السكر في الدم، واستعادة الكلى لوظائفها، وهذا بدوره يشير إلى أنَّ خصائص مستخلص الملفوف الأحمر المضادّة للأكسدة، والخافضة لسكر الدم قد توفر علاجاً جزئياً لمرض السكري.

أفضل طريقة لتحصيل فوائد الملفوف الأحمر
أقيمت العديد من الدراسات لتحقق في التأثيرات المحتملة على المركبات الفعّالة في الملفوف الأحمر، والمسؤولة عن فوائده المتعددة، وفي إحدى من هذه الأبحاث تم دراسة تأثير الطريقة المتبعة في طبخ الملفوف الأحمر لتشمل؛ الطبخ بالبخار، أو التسخين باستخدام الميكرويف، أو الغلي، أو القلي السريع، وتبين في نهاية الدراسة أنَّ جميع الطرق المذكورة أحدثت انخفاضاً في محتوى الملفوف الأحمر من الأنثوسيانين عند مقارنته بالملفوف الأحمر الطازج، ومن الجدير بالذكر أنَّ الطبخ بالبخار قد حافط على فيتامين ج الموجود في هذا النوع من الملفوف بشكل أكثر من الطرق الأخرى، كما يوصى باستخدام كمية مياهٍ أقل في حال طبخه، وسلقه، بالإضافة إلى تقليل المدّة المستغرقة في الطبخ.

ويُعدُّ تحضير مخلل الملفوف الأحمر من الأمور الشائعة أيضاً، وبينت دراسة أنَّ الأنثوسيانين في الملفوف الأحمر الطازج موجود بنسبة تزيد عن 10% مقارنةً بمخلله، كما أنَّ القدرة المضادة للأكسدة كانت أعلى لدى الأشخاص الذين استهلكوا الملفوف الأحمر الطازج، بالإضافة إلى أنَّ تناول الملفوف الأحمر طازجاً يعتبر من أفضل الوسائل للحفاظ على أعلى قيمةً غذائيةً، وتحصيل أعلى فائدةً ممكنةً من مركباته المفيدة للصحة.

القيمة الغذائية للملفوف الأحمر:
يوضِّح الجدول الآتي ما يحتويه 100 غرامٍ من الملفوف الأحمر من العناصر الغذائية:
العنصر الغذائي > الكمية
● السعرات الحرارية > 31 سعراً حرارياً
● الماء > 90.39 مليلتراً
●البروتين >1.43 غرام
●الدهون >0.16 غرام
● الكربوهيدرات > 7.37 غرامات
● الألياف > 2.1 غرام
● الكالسيوم >45 مليغراماً
●الحديد > 0.80 مليغرام
● المغنيسيوم > 16 مليغراماً
● البوتاسيوم >243 مليغراماً
● الفسفور >30 مليغراماً
● الصوديوم >27 مليغراماً
● الزنك > 0.22 مليغرام
● فيتامين ج > 57.0 مليغراماً
● فيتامين أ >1116 وحدة دولية
● فيتامين هـ >0.11 مليغرام
● فيتامين ك >38.2 ميكروغراماً
● الفولات > 18 ميكروغراماً
___________________________________________
منقول بتصرف عن " موضوع " :
ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2019, 05:42 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,638
افتراضي فوائد الملفوف الأحمر للتنحيف

فوائد الملفوف الأحمر للتنحيف

الملفوف:
الملفوف
يقدّمُ الملفوف بنوعيْه الأحمر والأخضر فوائدَ جمّة تعودُ على صحّة الإنسان بالنفع، فعدا عن احتوائه على قيمة غذائيّة هامّة وضروريّة للجسم، فإنّه يعتبر أحدَ الأغذية الهامّة للباحثين عن طرق لإنقاص أوزانهم، لا سيّما الملفوف الأحمر، وهو ما قد ارتأيْنا ضرورةَ الكتابة عنه في هذا المقال؛ لتوضيح عددٍ من النقاط المتعلّقة باستخدام الملفوف ضمنَ البرامج الغذائيّة للتخسيس:

الملفوف الأحمر وتخفيف الوزن
● وُجد أنّ للملفوف ارتباطاً كبيراً بمعدّل السكّر في الدم، حيث بيّنتْ دراسة أجريت في العام 2009 للميلاد، أنّ تناول الملفوف يعدّلُ نسبةَ السكّر في الدم، وبالتالي منع الشخص من تناول المزيد من الطعام، فالأشخاص الذين يعانون من انخفاض في نسبة السكّر؛ يحدث معهم أن يشعروا بنَهمٍ وإقبال شديد على تناول المزيد من الطعام، ممّا يزيدُ من أوزانِهم، لذلك يمكن القول بأنّ فائدة تضمين الملفوف في النظام الغذائيّ للفرد هو سببٌ غير مباشر لخسارة الدهون، حيث يعملُ على سدّ الشهيّة، وهو ما يجعلُنا نلاحظُ خسارةً كبيرة في الوزن عند استبدال الأغذية المحتوية على نسبة مرتفعة من السعرات الحراريّة بالملفوف.
● يمتاز الملفوف بقلّة السعرات الحراريّة التي يحتويها، في المقابل فهو يحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائيّة، الأمر الذي يجعله غذاءً ممتازاً وفعالاً لمتّبعي الحميات الغذائية من أجل تخفيف الوزن، فمثلاً تمدّ مئة غرام من أوراق الملفوف جسمَ الإنسان حوالي خمس وعشرين سعراً حراريّاً فحسْب، ومع ذلك فإنّ يمنحُ شعوراً بالشبع والامتلاء، فلا يتناولُ كميّاٍت إضافيّةً من الطعام.
● يحتوي الملفوف على نسبة مرتفعة من الماء تقارب تسعين بالمئة من مكوّناته، ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات والدهون.
شوربة الملفوف الأحمر للرجيم:
المكونات:
● بصلة كبيرة.
● فصّان من الثوم.
● حبتان من الفلفل الأخضر.
● حبتان من البندورة.
● ثلاث حبّات من الجزر.
● كميّة قليلة من المشروم.
● حزمة من عيدان الكرفس.
● نصف رأس من الملفوف الأحمر.
طريقة التحضير:
● افرمي كلاًّ من: البصلة، والثوم، والفلفل الأخضر، والبندورة، والجزر، والمشروم، والكرفس، والملفوف الأحمر، وضعيها في وعاءٍ كبير مع مقدار مناسب من الماء، ودعيها على نار هادئة لساعتين، أو إلى حين نضج الخضروات.

حالات تتناول الملفوف بحذر
● مَن يعانون من أمراضٍ ذات علاقة بتجلّط الدم، كما هو الحال مع مرضى القلب والضغط؛ بسبب غنى الملفوف بفيتامين K، وهو الفيتامين المعروف بدوره في عمليّة تخثّر الدم، كما أنّه يتوجد احتماليّة بأن يؤثّرَ على سير بعض أنواع الأدوية التي يأخذها المريض.
●مرضى الغدة الدرقيّة، فقد وجد بأنّ لبعضِ أنواع الملفوف تأثيراً على عمل الغدة الدرقيّة، وعلى إنتاج هرموناتها.
● مرضى القولون العصبيّ، حيث يسبّبُ الكرنب حدوثَ مشاكل نفخة وغازات في القولون، فيجدر الانتباه لذلك.
___________________________________________
منقول بتصرف عن " موضوع " :
ومصادر أخرى
● ● ●
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.