قديم 01-02-2018, 09:54 AM   #1
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي الملوخية ( Jew's mallow)

ألْمُلوخِيَّة Mallow
[01]- الفهرس
[02]- ألْمُلوخِيَّة Mallow
[03]- الملوخية: بين العلم والناس
[04]- فوائد الملوخية ألخضراء Jews mallow
[05]- من فوائد الملوخية: "الملوخية تحمى قلبك وتنظم هضمك"
[06]- التعريف بالملوخية ألملوخية (Jews mallow)
[07]- طريقة عمل الملوخية (على الطريقة المصرية)
[08]- فوائد تناول الملوخية للرجال
[09]- حكاية أكلة.. قصة الملوخية من الهكسوس للشهقة المصرى
[10]- فوائد الملوخية للمرأة الحامل وللأطفال وللصحة الجنسية
[11]- طريقة الملوخية الورق
- الملوخية الورق مع اللحم
- الملوخية الورق مع الدجاج
[12]- تفريز الملوخية المجففه
- تفريز الملوخية الورق
- تفريز الملوخية الخضراء
[13]- طريقة تخزين الملوخية
[14]- ملوخية ناعمة على الطريقة السورية
[15]- ملوخية بالدجاج من ألمطبخ السوري
[16]- ملوخية بالأرانب من المطبخ السوري
[17]- ملوخية بالدجاج والتمر هندي من المطبخ السيوري
[18]- الملوخية الخضراء باللحم بأفضل طريقة
[19]- الملوخية بالجمبري
[20]- الملوخية بالفراخ
[21]- ألملوخية مع الأرانب
[22]- تحضير الملوخية بالأرز المصري
[23]- ملوخية بالأرانب بطريقة أخرى
[24]- ملوخية ورق وأرز بشعيرية
[25]-

__________________

التعديل الأخير تم بواسطة طالب عوض الله ; 03-27-2018 الساعة 04:44 PM
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-27-2018, 04:40 PM   #2
طالب عوض الله
Super Moderator
 
الصورة الرمزية طالب عوض الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,883
افتراضي ألْمُلوخِيَّة Mallow

ألْمُلوخِيَّة

Mallow
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: النباتات
الفرع: النباتات الأرضية Embryophytes
القسم: نباتات وعائية Tracheophytes
الشعبة: مستورات البذور Angiospermae
الصف: ثنائيات الفلقة Magnoliopsida
الرتبة: خبازيات Malvales
الفصيلة: خبازية Malvaceae
الجنس: جوتية Corchorus
الاسم العلمي:
Corchorus olitorius
L.، 1753
الاسم الفرنسي: (بالفرنسية: corète potagère)
الاسم الإنجليزي: (بالإنكليزية: Jew's mallow)
الاسم العلمي: (باللاتينية: Corchorus olitorius)


الملوخية (باللاتينية: Corchorus olitorius) هي جنس من النباتات الزهرية تضم من 40 إلى 100 صنف. تتفاوت أطوال سيقانها وتزرع من أجل أوراقها التي تستخدم في عمل طبق الملوخية. لها أزهار صفراء صغيرة تنتج عددا من البذور.والملوخية من الأطباق التي تختص بها أكثر من بلد من بينها مصر والسودان وبلاد الشام وتونس والجزائر والمغرب. ولكن تعتبر أكلة الملوخية من الأكلات المصرية القديمة، وانتقلت إلى البلدان العربية تباعا.
*من بين الأطباق المصرية يشتهر طبق الملوخية بالأرانب:وايضآ بالدجاج و اللحم
*من بين الأطباق التونسية يشتهر طبق الملوخية بلحم البقر
*توضع الملوخية في قدر ويقع تحليلها في الزيت ثم يضاف إليها البصل ويقع قليها حوالي العشر دقائق فوق نار قوية مع التحريك بين الفينة والأخرى. وعندما يصبح الخليط متجانسا تضاف إليه الهريسة وقطع اللحم المفوح بالتابل والفلفل الأكحل والملح. وعند نضج اللحم تترك القدر مكشوفة حتى يطفو الدهن على سطحها ويتم تعديل الملح.
*من العادات التونسية أن الملوخية تطبخ في رأس السنة الهجرية تيمنا بها وبلونها الأخضر.
طريقة الملوخية الناعمة حسب الطريقة الفلسطينية:
نقوم بسلق الدجاج ونضع عليه الهيل والفلفل الأسود وورق الغار والملح بعد أن نُزيل الزفرة ونضع الملوخية الناعمة. وعندما ينضج الدجاج ونزيل الزفرة عنها تماماً، ثم نضع السمنة في وعاء ونضيف الثوم والكزبرة اليابسة ونقليها ونضيفها إلى الملوخية ثم نضيف الثوم والكزبرة الخضراء ومكعبات الدجاج وندعها تغلي قليلاَ.
هناك طريقة مصرية أخرى لعمل الملوخية، لكن بدل الأوراق الخضراء يتم الاستعاضة عنها بأوراق ناشفة للملوخية.
وطريقة تجفيف الملوخية بسيطة جداً. يتم قطف الأوراق الخضراء ووضعها في الشمس إلى أن تجف الأوراق الخضراء تماماً وتصبح أوراق يابسة، ثم تطحن أو تفرك لتصبح كأوراق الشاى المطحونة، ويتم استخدامها في الطبخ مثل الملوخية الخضراء تماماً. يعرف العارفون أن هناك فرق كبير بين الملوخية الطازجة والملوخية الناشفة، وكل منهما له عشاقه.
ويقال أن الملوخية اليابسة أكثر فائدة وغذاء للجسم من الملوخية الطازجة، بتحليل الملوخية وجدا أن 100 غرام منها تحتوي على:
الطازجة تحتوي على 4% بروتين تقريبا أما اليابسة فتحتوي على حوالي 22% بروتين.
الملوخية الطازجة تحتوي على حوالي نصف في المائة دهون بينما اليابسة تحتوي على 2% دهون.
الملوخية الطازجة تحتوي على 1.5% ألياف بينما اليابسة تحتوي على حوالي 11% ألياف.
وتعتبر الملوخية من أغنى الخضراوات الورقية غني بفيتامين(A) فهي تحتفظ به حتى عند الطبخ أو التجفيف وثبت علميا بأن المادة الغروية) المخاطية) الموجودة بورق الملوخية لها تأثير ملين ومهدئ لأغشية المعدة والأمعاء ولاحتواء أوراقها على الألياف فهي تكافح الإمساك بشكل فعال. وثبت من الأبحاث أن تناول الملوخية يساعد على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط ضربات القلب كما تساعد في علاج ضغط الدم المنخفض وهبوط الطاقة والوهن الجسدي.
وتحتوي الملوخية على نسبة جيدة من فيتامين (B) الذي يحمي الجسم من الإصابة بفقر الدم (الأنيميا) كما أن الملوخية تمنع تكون حصى المثانة والكلى والتهابات المسالك البولية. والملوخية من أغنى الخضراوات احتواء على مادة الكاروتين بنسبة تفوق ما يوجد بالجزر، ومادة الكاروتين تتحول في الجسم إلى فيتامين (A) الذي يساعد على زيادة مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض والذي يؤدي نقصه بالجسم إلى ضعف النظر ليلا.
إذا كنت من الذين يكرهون الدواء، أو لا يستطيعون تعاطي أقراص المسكنات والمضادات الحيوية. أو من الذين يخافون من وخز الحقن، فيكفيك تناول "أكلة ملوخية" لتستريح من آلامك أو فشل في علاجها الدواء!! فقد أثبت علماء المركز القومي للبحوث بمصر أن "الملوخية" لها العديد من الفوائد الصحية، حيث تقوي القلب والنظر وتزيد الفحولة وتخفف من متاعب الجهاز الهضمي والقولون وتخلصك من قائمة طويلة من الأمراض بدون أية مضاعفات جانبية!!. من الآن فصاعداً توقف عن الشجار مع زوجتك إذا كنت "لا تحب الملوخية" وأحرص على أن يكون هذا "الطبق" بمثابة ضيف دائم على مائدتك الغذائية!!، ويقول الدكتور فوزي الشوبكي أستاذ ورئيس قسم التغذية بالمركز القومي للبحوث بمصر: تعد الملوخية وجبة غذائية كاملة نظراً لغناها بالفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والألياف، فقد اكتشف أن هذه النبتة تحتوي على كمية وفيرة من الفيتامينات (أ) و(ب) والأملاح المعدنية الهامة للجسم كالحديد والفسفور والكالسيوم والبوتاسيوم والمنجنيز والصوديوم، وأكثر ما يميز "الملوخية" عن غيرها من النباتات الورقية أنها لا تفقد أياً من مكوناتها الغذائية وفوائدها العلاجية بالغسيل والطهو، كما هو الحال مع أغذية أخرى مماثلة. ومن المعروف أن المنجنيز الذي يتوافر بكميات وفيرة في "الملوخية" ضروري لتوليد هرمون الأنسولين الذي يضبط مقدار السكر في الدم ويكافح هشاشة العظام ويبعد شبح العقم الذي يؤدي نقص المنجنيز بالجسم في بعض الأحيان إلى الإصابة به.
ويمكن تلخيص بعض فوائدها في نقاط:
الملوخية مهدئة للمعدة:
الملوخية لها تأثير ملطف وملين لأغشية المعدة حيث أنها تعمل على تنشيط المعدة بفضل الألياف بها. وينصح الأطباء بتناول الملوخية للتخلص من الإمساك.
الملوخية والبشرة والجلد:
تحتوي الملوخية على محتويات كبيرة من فيتامين أ حيث يساهم في منع تشقق الجلد وتقرحه خاصة عندما يتعرض للشمس. بجانب أن حمض النيكوتينك يعمل على علاج تقرحات والتهاب الفم. والمواد المضادة للأكسدة في الملوخية تحمي من الشيخوخة.
تقوي الجنس:
أكدت العديد من الأبحاث أن فيتامين أ الذي يوجد بنسبة أعلى من كافة الخضروات يساهم في تحسين أداء الموصلات العصبية مما يجعل الملوخية مساعداً في زيادة ة تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية.
مفيدة للحوامل:
تعتبر غذاء مناسباً للحامل فهي تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين أ وأيضاً على مادة الجلوكوسيد كوكورين وهي تساعد على تكوين كرات الدم الحمراء.
مهدئة للأعصاب:
وذلك بفضل احتوائها على فيتامين أ الذي يساعد في تمثيل المواد السكرية.
فوائد الملوخية الناشفة:
تتميز الملوخية الناشفة أو اليابسة المجففة عن الخضراء أو الطازجة في عدة نقاط في القيمة الغذائية , فمثلا الملوخية الخضراء تحتوي على نحو 3.83% بروتين , بينما الملوخية الجافة تحتوي على 22.8% بروتين ومن المعروف أن البروتينات ضرورية جدا لنمو وبناء الأنسجة بالجسم , ونسبة الدهون في الملوخية الخضراء هي 0.41% , بينما تكون في الجافة 2.44% , بينما نسبة الكربوهيدرات فهي 8.03% , بينما تقفز في الملوخية الناشفة إلى نحو 48% وهي مركبات تعمل على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط القلب وتفيد في حالات انخفاض ضغط الدم والوهن , بينما توجد الألياف بنسبة 1.71% في الملوخية الخضراء , وتزيد إلى 10.21% في الملوخية الناشفة المجففة , وهي تعد بذلك من أعلى النباتات احتواء على الألياف الضرورية لحركة الأمعاء وبالتالي الوقاية من مشاكل القولون والجهاز الهضمي.
فائدة : مصر هي من أكثر المدن شهرة في استهلاك الملوخية، وصعيدها من أشهر الأمكنة ذات الباع الطويل في زراعتها وتسويقها لمدن العالم الأخرى، وأشهر أنواع الالملوخية هي ( الملوخية الصعيدية ) وتستورد من مصر ومتوفرة في فلسطين في :
شركة شرباتي اخوان للتجارة والزراعة
الخليل - عمارة الخياط - دوار الصحة - طلعة ادعيس
هاتف : 2226791
فاكس : 2226792
الخليل - عمارة ألأمير - مدخل البلد
تلفاكس : 2228415
الخليل - ساحة البلدية القديمة - طلعة الزاهد


__________________

التعديل الأخير تم بواسطة طالب عوض الله ; 03-27-2018 الساعة 04:47 PM
طالب عوض الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-27-2018, 04:46 PM   #3
طالب عوض الله
Super Moderator
 
الصورة الرمزية طالب عوض الله
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,883
افتراضي الملوخية: بين العلم والناس

الملوخية: بين العلم والناس
كتبه : د."معز الإسلام " فارس
تردد على ألسنة الناس الكثير من العبارات التي تصف نبتة الملوخية بأنها "لا فائدة لها" وأنها "عشب للحيوان يأكله الناس"، ويتناقلون القصة التي تفيد بأن أحد المسافرين إلى بلاد الغرب حمل (أو حملَته أمه) بعضا من الملوخية المجففة وبعد الكشف عنها في مختبر المطار تبين أنها" نبتة لا فائدة فيها ولا ضرر منها".

ووسط هذا الكم المتراكم من الادعاءات والأقاويل كان لا بد لي من الكتابة حول هذا الموضوع، لا "دفاعاً" عن الملوخية ولا لأني مولع أو مغرم بها، ولكن "تصحيحاً" لمفاهيم خاطئة تندرج على ألسنة الناس وتصويباً للنظرة السائدة والمنهج المتبع لدى قطاع كبير من الناس تجاه أنواع الغذاء وغيرها من المخلوقات التي لايعرفون كنهها وفائدتها. وقبل الخوض في تفاصيل الموضوع والحكم على هذه النبتة الشهيرة، لا بد من التأكيد على بعض الحقائق القرآنية التي تشكل قواعد ومنطلقات تنظم نظرة المسلم إلى أي مكون من مكونات الكون والطبيعة:

-أولها:أن الله- عزوجل- لم يخلق شيئاً في الكون عبثاً، وأنه-جل وعلا- عليم حكيم وخبير بما يخلق ويصنع {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ }(الملك14).

-ثانيها: أن الله –عزوجل- سخر للإنسان ما في السماوات والأرض {وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (الجاثية13)، والتسخير يقتضي أن ينتفع المسخَر له من المسخَر وفق تقدير المسخِر وعلمه، ولعل في ذكر كلمة "لكم " دلالة على وجود النفع والفائدة فيما سخره الله عزوجل لهذا المخلوق الكريم.

- ثالثها: أن غياب المنهج العلمي في التعامل مع الأشياء والحكم عليها، سواء أكانت أحياء أم جمادات أم حتى أشخاصاً أو مواقف، والممبني على البحث والاستقراء أو الفحص والتحليل يجعل من السهل إطلاق الأحكام الخاطئة والأفكار المغلوطة حول تلك الأمور ويسمح للادعاءات والأقاويل الخاطئة أن تشيع وتسود بين الناس، ولعل هذا يرجعنا إلى الأصل العظيم الذي أرساه القرآن الكريم في التعاطي مع معطيات الحياة والكون من خلال استعمال وسائل الحس والإدراك، وليس من خلال الظنون والأوهام، والذي شكل القاعدة الركيزة للمنهج العلمي الحديث {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً }الإسراء (36) .

لقد أشار القرآن الكريم إلى تلك النباتات المأكولة، والتي تندرج ضمن عموم كلمة "قضب" التي ورد ذكرها في سورة عبس ، الآية (28):{وَعِنَباً وَقَضْباً}، حيث أشارت كتب التفاسير إلى أن القضب يعني، من ضمن معان كثيرة،:" ما أُكل من النبات المقتضب غضاً.أي أن كلمة قضب لا تقع على نوع معين من النبات بعينه، بل يقصد بها ما يقطع من النبات مرة بعد مرة، ليُتخذ غذاءً للإنسان أو علفاً للحيوان". والملوخية ضرب من ضروب القضب، ولعل في ختام تلك الآيات من سورة عبس ما يشي بفائدة تلك الأطعمة النباتية، حيث ختمت بقوله تعالى:{مَّتَاعاً لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ} عبس(32).

بناء على ما سبق، فإنه من الضروري أن نبين بعض الحقائق العلمية المتعلقة بهذه النبتة الشهيرة وأن نميط اللثام ونزيل الغبار المتراكم عن الفوائد الصحية والقيمة الغذائية لها، عل ذلك يسهم في تحسين الوعي الصحي والتغذوي لدينا ورفع سوية منهجنا في الحكم على الأشياء.

نبذة تاريخية
يقال أن اسمها الأساسي هو "الملوكية" وسبب التسمية بهذا الاسم كما يُذكر في كتب التاريخ هو أن الخليفة الحاكم بأمر الله أصدر أمراً بمنع أكل الملوخية على عامة الناس وجعلها حكراً على الأمراء والملوك فسميت بالأكلة "الملوكية" ثم حرف هذا الاسم إلى اسم "الملوخية" ·وفي رواية أخرى تقول أن أول معرفة العرب لها هو في زمن المعز لدين الله الفاطمي حيث أصيب بمغص حاد في أمعائه فأشار أطباؤه بإطعامه الملوخية وبعد أن أكلها شُفي من المرض فقرر احتكار أكلها لنفسه والمقربين منه وأطلق عليها من شدة إعجابه بها اسم "الملوكية" أي طعام الملوك، وبمرور الزمن حرفت التسمية إلى الملوخية. وأياً كانت التسمية وسببها، فإنها لا تغير من حقيقة هذه النبتة وأهميتها الغذائية والصحية.

الحقائق العلمية
تعد الملوخية Molo(u)khia، واسمها العلمي Corchorus olitorius وتنتمي إلى العائلة الخبازية Malvaceae، أحد أشهر النباتات العشبية المأكولة في منطقة حوض البحر المتوسط وأهمها مصر، حيث يطلق عليها هنالك السبانخ المصرية، وبلاد الشام ولا يقتصر وجودها في تلك المنطقة فحسب، بل يتعداه لتصل إلى أستراليا والموزنبيق والسنغال وتايلاند وأفغانستان والهند واليابان والفلبين. ونظراً لتوطن هذه النبتة في منطقة حوض البحر المتوسط وخاصة بلاد الشام منها، فقد عمد اليهود إلى تحريف اسمها ونسبوها إلى أنفسهم للدلالة على قدم وجودهم في هذه المنطقة المقدسة لتعرف عندهم بما يدعى بخبيزة اليهود Jew's mallow، فهم لم يكتفوا بتزوير الأرض والتاريخ والجغرافيا بل طال تزويرهم النبات أيضاً.

وتعد أطباق الملوخية من أشهر وأقدم الأطباق المأكولة في مصر وبلاد الشام، حتى أنها تعد من الأطعمة الرئيسة في موسم الصيف ويتم تجفيفها وتخزينها لبقية العام. وتحضر إما بصورتها الغضة الخضراء كورق على شكل يخنة أو مفروم الورق على شكل حساء، وإما بصورتها الجافة على شكل حساء كذلك. ولا تقتصر استخدامات الملوخية على جانب الطعام فحسب، بل تتعداها إلى العديد من الاستخدامات الطبية الشعبية حيث تستعمل في علاج الحكة والتخفيف من الآلام والانتفاخات، كما تعد الملوخية مدراً للحليب ومليناً للأمعاء ومانعاً للإمساك، نظراً لاحتوائها على كميات معتبرة من الألياف الغذائية والأصماغ السائلةMucilages التي تسهم في تسريع مرور الفضلات من الأمعاء والتخلص من الفضلات، كما تساعد الألياف الذائبة فيها في التقليل من مستوى الدهون في الدم. كما استعملت أوراقها في علاج الكثيرمن الحالات المرضية وفي تحسين الشهية وتقوية الجسم. ولا غرابة إذا علمنا أنها تستعمل في تحضير كريمات للشعر وللجسم ومرطبات البشرة واليدين.

القيمة الغذائية والتركيب الكيماوي
في دراسة أجريت في المعهد الزراعي المتوسطي في جزيرة كريت اليونانية في عام 1998-1999، قام الباحثون بدراسة التركيب الكيماوي والمحتوى الغذائي للملوخية وتأثير عمر النبتة عند القطاف على المكونات الغذائية فيها وعلى القدرة المانعة للتأكسد.

فيتامين ج: ارتفع محتوى أوراق الملوخية من فيتامين ج بعد ثلاثين يوماً من الزراعة من30.88 إلى 77.42 ملغم/100 غم وزن رطب بعد خمسة وأربعين يوماً، ولكنه انخفض بعد ستين يوماً إلى مستويات متدنية. وتعتبر الأوراق الخضراء عموماً مصدراً جيداً لفيتامين ج، ولكنه كان في الملوخية أكثر كمية مما هو موجود في السبانخ (21.7) والبصل الأخضر (32.0) والخس (18.0) والكرفس (9.0) بل وحتى البرتقال (50.0) والبندورة (23.0 ملغم/100 غم وزن رطب)، مما يكسبه أهمية إضافية كمصدر لهذا الفيتامين المهم واللازم لتحسين امتصاص الحديد وحماية الجسم من خطر الجذور الحرة وفي بناء الأنسجة الجسمية.

فيتامين هـ (ألفا-توكوفيرول): ارتفع محتوى أوراق الملوخية من الألفا-توكوفيرول بشكل واضح من 9.14 عند اليوم الثلاثين من الإنبات إلى 14.89 ملغم/100 غم وزن رطب عند اليوم الخمسين، وهذه الكمية تقدر بعشرة أضعاف مثيلاتها الموجودة في العديد من النباتات المأكولة باستثناء البقدونس. ومن نافلة القول أن فيتامين هـ من الفيتامينات الأساسية الذائبة في الدهون، ويقوم بدور فاعل كمانع للتأكسد في حماية الجسم من الشوارد والجذور الحرة التي تتسبب في تلف وتدمير الخلايا وتعتبر العامل الرئيس في حصول السرطان، كما أنه يقي من تأكسد البروتينات الدهنية متدنية الكثافة LDL مما يوفر حماية ضد أمراض القلب والشرايين.

البيتا-كاروتين: وهو أحد أهم المولدات النباتية لفيتامين أ والأكثر كفاءة في التحول داخل الجسم إلى الشكل النشط للفيتامين وهو "الريتنول" من بين أنواع الكاروتينات الأخرى، كما يمتاز بقدرته على العمل كمانع للتأكسد وكابح للجذور الحرة. طرأ ارتفاع ملحوظ على محتوى أوراق الملوخية من البيتا-كاروتين خلال الفترة من ثلاثين إلى خمسين يوماً بعد الإنبات (من 2.23 إلى 5.44 ملغم/100 غم وزن رطب، على التوالي)، وهو أعلى من معدل تواجد البيتا-كاروتين في نباتات مأكولة أخرى كالكرفس (0.5) والخس (0.2) والبصل الأخضر (100.) والسبانخ (3.3 ملغم/100 غم وزن رطب).

الجلوتاثيون: يعتبر الجلوتاثيون أحد المصادر الكبريتية المهمة في الغذاء، ويكتسب أهميته من قدرة تلك المركبات الكبريتية في مقاومة حصول السرطان من خلال التوسط في تكوين إنزيمات الجلوتاثيون-إس-ترانسفيريز الكبدية المحطمة للسموم، وهو يتمركز بشكل أساسي في اللحوم الطازجة وبشكل ثانوي في الخضروات والفواكه ويكاد ينعدم وجوده في الألبان والبقول. طرأ ارتفاع ملموس على معدل الجلوتاثيون بعد ستين يوماً من الإنبات بالمقارنة مع فترة ثلاثين يوماً (من 8.15 إلى 12.52 ملغم/100 غم وزن رطب)، وهي تعتبر كمية عالية نسبياً وتفوق ما هو موجود في جميع الأطعمة النباتية باستثناء الهليون الطازج Asparagus (28.3) والأفوكادو الطازجة (27.7 ملغم/100 غم وزن رطب).

الفينولات المتعددة: وهي مجموعة كبيرة من المركبات العضوية التي اختُص بها النبات، وتمتاز بقدرتها الفائقة على العمل كمانعات للتأكسد وعلى حماية الجسم من خطر الجذور الحرة التي سبق ذكرها، وهي أقدر على القيام بهذا الدور بالمقارنة مع مانعات التأكسد الأخرى التي ورد ذكرها مثل فيتامين ج وهـ والبيتا-كاروتين، وهي بذلك تسهم بشكل كبير في الحد من أمراض السرطان وأمراض القلب والشرايين، كما أشارت العديد من الدراسات المخبرية والوبائية. وقد طرأ ارتفاع ملحوظ على محتوى اوراق الملوخية من الفينولات، معبر عنها بـ (+)-كاتيكين، بعد أربعين يوماً من الإنبات لتصل إلى 38.0 ملغم/100 غم وزن رطب.ولكن هذا المحتوى يتغير بشكل ملحوظ تبعاً للتغير في ظروف الإنبات ويتباين من مكان لآخر كما أشارت إلى ذلك بعض الدراسات.

الأحماض الدهنية: بلغ محتوى أوراق الملوخية من الأحماض الدهنية ذروته بعد خمسين يوماً من الإنبات ليصل إلى 125.6 ملغم/100 غم وزن رطب. ولعل أهم ما يميز قطاع الأحماض الدهنية في الملوخية سيادة الحمض الدهني ألفا-لينولينيك a-Linolenic acid (ALA)(C18:3w-3)، وقد بلغ أعلى مستوى له بعد خمسين يوماً من الإنبات(62.14 ملغم/100 غم وزن رطب)، وهو ما نسبته 50% تقريباً من مجمل الأحماض الدهنية المتواجدة في الملوخية وهي في ذات الوقت أعلى من القيمة الموجودة في العديد من النباتات البرية المأكولة.

وتنبع الأهمية الصحية لهذا النوع من الأحماض الدهنية من قدرته على التحول في الجسم إلى الأشكال الأكثر فاعلية للأحماض الدهنية من نوع أوميغا-3 وهي EPA (eicosapentaeinoic acid) and DHA (docosahexaenoic acid)، والتي تتواجد في زيت السمك وأثبتت العديد من الدراسات المخبرية قدرتها على منع التجلط وحماية الجسم من خطر أمراض القلب والشرايين. كما لاحظ علماء الأوبئة وجود ارتباط بين ارتفاع محتوى مصل الدم من الحمض الدهني ALA لدى سكان اليابان، الذي يحصلون عليه من تناول زيت فول الصويا وزيت بذور اللفت المعدل أو الكانولا، وسكان جزيرة كريت، الذي يحصلون عليه من تناول الخضار الورقية الطازجة والجوزيات، وتدني الإصابة بأمراض القلب والشرايين وإطالة العمر المتوقع للإنسان هناك بالمقارنة مع سكان الدول المجاورة.

الرماد والعناصر المعدنية: ارتفع محتوى العناصر المعدنية (ملغم/100غم وزن جاف) (البوتاسيوم، 5816؛ والصوديوم، 858؛ والكالسيوم، 1383؛ والمغنيسيوم،405؛ والحديد، 57.1؛ والنحاس،22.5؛ والفوسفور، 523) ليصل ذروته بعد أربعين يوماً من الإنبات، أما الزنك والمنغنيز فقد بلغت ذروتها بعد خمسين يوماً (11.2 و14.5، على التوالي). وبالنظر إلى القيم السابقة، نجد أنه على الرغم من الارتفاع النسبي للصوديوم في أوراق الملوخية، إلا أن الارتفاع الكبير في محتوى البوتاسيوم وارتفاع نسبة البوتاسيوم إلى الصوديوم (سبعة إلى واحد تقريباً) يقلل من خطر تناوله على مرضى ارتفاع الضغط، كما أن ارتفاع نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور (ثلاثة إلى واحد تقريباً) يجعل منه غذاء آمناً لمرضى وهن العظام. وبشكل عام فإنه يمكن وصف أوراق الملوخية بأنها ذات محتوى مرتفع من المعادن الكبرى والصغرى الهامة لصحة الإنسان وحيويته والقيام بالعديد من الوظائف الحيوية والفسيولوجية. ولكن مع ارتفاع هذا المحتوى من المعادن الأساسية، فإن الوفرة الحيوية لهذه المعادن يتوقع ألا تكون مرتفعة نظراً لتواجد المركبات النباتية التي تثبط من امتصاص المعادن كالأوكسالات والفايتات والتانينات، والتي تتواجد في الكثيرمن النباتات الورقية المأكولة، وهو ما يتطلب إجراء الدراسات المخبرية على الحيوانات للتحقق من قيمة وفرتها الحيوية.

القدرة المانعة للتأكسد: تم تقدير القدرة المانعة للتأكسد لأوراق الملوخية من خلال قياس قدرة مستخلص الميثانول للأوراق الجافة على تقليل التركيز المبدئي للجذر الحر من نوع DPPH. بنسبة 50%، ويرمز لهذه القدرة بالرمز EC50 ويعبر عنه بـ ملغم من مانع التأكسد/ملغم من DPPH، بحيث تزداد القدرة المانعة للتأكسد للماة المختبرة كلما قلت قيمة الـ EC50.وقد بلغت القدرة المانعة للتأكسد ذروتها بعد خمسين يوماً من الإنبات لتصل إلى EC50=8.596، وهي تتوافق مع النتائج المذكورة سابقاً والتي تتعلق بزيادة محتوى المركبات المانعة للتأكسد في الأوراق خلال تلك الفترة من الإنبات. ومع هذا فإن القيمة تعتبر متدنية إذا ما قورنت بالمستويات القياسية للمركبات الفينولية المتعددة.

وبناء على ما سبق يتضح أن الحصول على أوراق الملوخية في فترة مبكرة من زراعتها لا تتعدى الشهرين يضمن للمستهلك الحصول على قيمة غذائية عالية لهذه الأوراق والاستفادة مما أودعه الله –تعالى- فيها من عناصر غذائية أساسية ومركبات طبيعية تسهم في الحفاظ على صحة الجسم وحيويته. كما تجدر الإشارة إلى أن قيم التحليل المذكورة كانت مبنية على أساس الوزن الرطب، حيث يشكل الماء 84% من وزن الورق، مما يعني أن تجفيف أوراق الملوخية يسهم في زيادة تركيز المواد الصلبة فيها وتعظيم الفائدة التغذوية لها، مع مراعاة أن يتم التجفيف بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة ودون اللجوء للمجففات الحرارية.

التأثير المانع للسمية: أشارت نتائج دراسة علمية نشرت في مجلة Food and Chemical Toxicology عام 2006 إلى تميز الملوخية على ثلاثة وأربعين نوعاً من أنواع الخضروات والفواكه التي تم اختبارها بقدرتها على تثبيط الفعل الضار لمادة الديوكسين Dioxin على الجسم والتي تعتبر من أخطر الملوثات التي تنتقل إلى الإنسان عبر الغذاء وتسبب في حصول السرطان والتشويات الخلقية في الأجنة والإضرار بالجهاز المناعي للجسم. وقد عزى الباحثون تلك القدرة الكابحة للفعل الضار إلى احتواء نبات الملوخية على كميات كبيرة من المركبات النباتية الطبيعة Bioactive Phytochemicals وخاصة الفلافونويدات وتميزها عن بقية الأغذية المختبرة، واحتمال وجود مركبات أخرى لم يتم الكشف عنها بعد.

واستناداً إلى الحقائق العلمية المذكورة آنفاً فإنه من الممكن التوصية باستعمال الملوخية كغذاء مساعد في الكثير من الحالات المرضية كالإمساك وارتفاع ضغط الدم والسكري، نظراً لتدني محتواه من الكربوهيدرات الكلية والبسيطة، والسمنة، نظراً لتدني محتواه من الطاقة (66 ك.ك./100 غم)، وارتفاع دهون الدم، كما يمكن أن يسهم في الوقاية من حصول السرطان وخاصة في الجهاز الهضمي.

وختاماً، فهذا طرف من الفوائد الصحية والتغذوية لنبات الملوخية أضعها بين يدي القاريء الكريم رامياً بذلك إلى رفع مستوى الوعي الصحي والتغذوي تجاهها والتأكيد على أهمية الغذاء النباتي الطببيعي كأساس للتغذية السليمة.كما أردت بهذه الكلمات ترسيخ مفهوم "التثبت" عند الحكم على الأشياء والتيقن بأن الله -عزوجل- لم يخلق شيئاً عبثاً ولا سدىً، وأن مبدأ التسخير الذي أشرت إليه سابقاً إنما نراه مبثوثاً في ثنايا هذا الكون الرحيب بكل مكوناته ومحتوياته، شاهداً على حكمة الخالق العليم {الَذي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ }السجدة(7).

المراجع:
1-قاموس القرآن الكريم، معجم النبات، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ط2، 1997، الكويت.
2. التكروري، حامد؛ طوقان، سلمى؛ حميض، محمد. المعجم الشامل في مصطلحات التغذية وعلوم الأغذية، دار الشروق، ط1، 2003.
منقول عن :

__________________
طالب عوض الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 06:38 PM   #4
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي فوائد الملوخية ألخضراء Jews mallow

فوائد الملوخية ألخضراء


الملوخيه‏ (Jews mallow) هى نبات مصرى قديم عُرف فى مصر القديمه و كان ينبت فى الوجه البحرى. اسم نبات الملوخيه العلمى " كوركورس اوليتوريس Corochorus Olitorius و هو من الفصيله الزيزفونيه و بيتكاثر بالبذور. اسم " ملوخيه " مشتق من الاسم المصرى القديم "منوح" او "منح" الذي تحول فى اللغه القبطيه لـ "ملوكيا" و بعدين اتحور لملوخيه. الملوخيه من اشهر الاكلات فى مصر و هى غنيه بالع¤يتامينات و يتعتبر من اهم انواع الخضار الصيفى فى مصر، و تطبخ بعد نتف الورق من سيقان النبات و تخريطها، و عندما تنشف و تعرف بإسم "ملوخيه ناشفه". الملوخيه العاديه يطلق عليها أسم "ملوخيه خضراء".ذكر المؤرخين ان الحاكم بأمر الله حرم اكلها على المصريين لأن معاويه كان يحبها.

يُعرف الاسم العلمي لها بـ (Corchorus olitorius)، وينتمي جنسه إلى النباتات الزهريّة التي تزيد عن أربعين صنفاً، وتتكوّن الملوخية من سيقان يعلوها مجموعة كبيرة من الأوراق، إذ تُستخدم أوراقها في تحضير العديد من الأطباق اللذيذة، كما أنّها تمتلك أزهاراً باللون الأصفر تحوي في داخلها على مجموعة من الحبوب التي تُستخدم في الزراعة، ويعود موطنها الأصلي إلى بلاد مصر القديمة، ثم انتقلت إلى البلاد العربية المحيطة بها كبلاد الشام، والسودان، ودول المغرب الغربي، وتصنف الملوخية وفق الآتي:
* النطاق: حقيقيات النوى.
* الفرع: النباتات الأرضية Embryophytes
* القسم: نباتات وعائية Tracheophytes
* الشعبة: مستورات البذور Angiospermae
* الصف: ثنائيات الفلقة Magnoliopsida
* الرتبة: خبازيات (Malvales)
تُزرع الملوخية في مناخ دافئ تتراوح فيه درجة الحرارة من 25 إلى 30 درجة حراريّة، حيث إنّها لا تتحمل درجات الحرارة القليلة (الباردة)، وتحتاج إلى أنواع التربة الثقيلة، والمتوسطة، ويمكن زراعتها في أحواض صغيرة الحجم، وحدائق البيت، والمحميات الكبيرة، كما أنّها تحتاج إلى تسميد، وري دائم.

القيمة الغذائية
تحتوي كل مئة غرام من الملوخية على مجموعة كبيرة من القيم الغذائية المهمة للجسم، ويمكن معرفة ذلك في الآتي:
* تضم الملوخية الطازجة في مكوّناتها 4% من البروتينات، في حين توجد معدلات البروتينات بنسبة أعلى في اليابسة بمقدار 22%.
* الدهون في الطازجة تصل إلى 0.05%، واليابسة 2%.
* الألياف في الطازجة 1.5%، واليابسة 11%.
* فيتامين A: مفيد في تقوية البصر، والقلب، وزيادة الطاقة الجسمية، ورفع نسبة الدم. *فيتامين B: له قدرة فعالة في وقاية الجسم من الإصابة برض الأنيميا (فقر الدم)، وحماية حدوث التهابات المسالك، والكلى.
* المعادن: الحديد، والبوتاسيوم، والصوديوم، والمنجنيز، والفسفور، والكالسيوم.
* الأملاح المعدنية.

تعتبر الملوخية نوع من أنواع النباتات الزهريّة لون أزهار صفراء وتحتاج إلى طقس دافئ حيث إنّها لا تتحمل البرودة، وهي من أشهر الأطباق التي يتمّ تحضيرها في مصر، وبلاد الشام، والسودان، ولكنها تبقى طبقاً مصرياً بحتاً، يعتقد أنّ الملوخية كانت منذ عهد الفراعنة ولكنّها كانت تسمّى وقتها خية وكانت بالنسبة للمصريين نبتة سامّة بحسب اعتقادهم ولكن عند احتلال مصر من قبل الهكسوس تمّ هدم كل معالم الحضارة الفرعونيّة وعندها أجبر المصريون على تناول الملوخية وعرفوا أنّها أكلة شهيّة وغير سامّة ولكن في المقابل هناك رواية أخرى أن الملوخية أصلها ملوكية وسبب التسميّة ذاك أنّها كانت تقدّم للملوك وهذا هو القول الأرجح، للملوخية فوائد عديدة سوف أقدّم لكم أهم تلك الفوائد في هذا المقال:

فوائد الملوخية
* تعتبر من أغنى الخضراوات بفيتامين أ بحيث تحتفظ به حتى بعد طهوها والذي يحافظ على قرنية العين ويعطيها بريقاً رائعاً.
* تهدئ الأعصاب وتعطي الجسم الراحة والهدوء وتعالج اضطرابات الجهاز الهضميّ والقولون.
* تحتوي على فيتامين ب والذي يعمل على تحويل الطعام إلى أحماض أمينيّة ويزيد من إفراز الهرمونات الذكرية.
* تخفض ضغط الدم كما أنّها مدرّة للبول، وتعالج القلق، والتوتر، والاكتئاب ممّا يؤدي إلى التقليل من الاضطرابات العصبيّة.
* تزيد الرغبة الجنسيّة. المادة الرغوية الموجودة فيها والتي يطلق عليها اسم ميوسولج تلطف وتهدّئ أغشية المعدة والأمعاء.
* تنشط حركة الأمعاء؛ لاحتوائها على الألياف السيلولوزية.
* تعالج مشكلة الإمساك.
* الملوخيّة سهلة الهضم وتعمل على تلطيف المعدة.
* أوراق الملوخية تعالج العقم لاحتوائها على نسبة عالية من المعادن وأهمّها المنغنيز والذي يعمل على زيادة إفراز هرمونات الخصوبة لدى المرأة.
* غنيّة بمادة الكلوروفيل الخضراء والكاروتين.
* تقوّي جهاز المناعة بحيث تزداد مقدرة الجسم على مقاومة الأمراض.
* مضادة للالتهابات وتقرّحات الفم وظهور القشرة الدهنية حول الأنف.
* تحتوي على مواد مضادّة للأكسدة والتي تحمي من أعراض الشيخوخة مثل ظهور التجاعيد.
* تساعد على نموّ الشعر بشكل أسرع وتقوي اللثة.
* تسرع بناء كريات الدم الحمراء كما أنّها تساعد على سرعة الشفاء من القروح والجروح. قليلة السعرات الحرارية حتى وإن طُبخت.
* تعالج مرض الأنيميا أو فقر الدم لاحتوائها على الحديد كما أنها تحافظ على خلايا الجسم من التآكل.
* تقوّي القلب وتمنع هشاشة العظام. تقي من الإصابة بمرض البلاجرا والذي يؤدّي إلى تشقّق الجلد وتقرّحه.
* غذاءً مثالياً للمرأة الحامل حيث تحافظ على صحتها وصحة جنينها.
* تحتوي على كميات مناسبة من فيتامين ج الذي يعمل على وقف النزيف وتكسير كريات الدم الحمراء.


منقول بتصرف عن :
ومصادر أخرى
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 06:39 PM   #5
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي من فوائد الملوخية: "الملوخية تحمى قلبك وتنظم هضمك"

من فوائد الملوخية:
"الملوخية تحمى قلبك وتنظم هضمك"


كتبت أسماء عبد العزيز:
الملوخية تحتوى على فيتامين "أ" الذى يحافظ على الجسم، كما أنها تحتوى على مادة "الكلوروفيل الخضراء"، ومادة الكاروتين بنسبة أعلى من تلك الموجودة فى الجزر والخس والسبانخ. وتتحول مادة "الكاروتين" فى الجسم إلى فيتامين "أ" الذى يقوى جهاز المناعة، ويزيد من مقاومة الجسم للالتهابات والأمراض، كما أنه يقوى النظر، ويحافظ على أغشية الكثير من الأعضاء، ويحميها من الشيخوخة المبكرة والتآكل، بينما يلعب فيتامين "ب" دوراً كبيراً فى تحويل الغذاء إلى طاقة وإفراز الأحماض الأمينية، وزيادة إفراز الهرمونات خاصة الذكورة.

فأوراق الملوخية كما يوضح دكتور وليد موسى، استشارى التغذية العلاجية، تحتوى على مادة مخاطية تسمى "ميوسولج" وكمية كبيرة من الألياف التى تحول تلك المادة الغرائية دون حدوث مضاعفات لها لمرضى القولون العصبى، ومن يعانون من اضطرابات الهضم ومشاكل بالمعدة، ولذلك فهى وجبة سهلة الهضم وملينة، حيث تساعد على التخلص من الإمساك وسهولة عملية الإخراج، وتخفف من الاضطرابات الهضمية لمرض الكبد والجهاز الهضمى.

وقد أثبتت الدراسات أن الملوخية يتوافر فيها مادة "الجلوكوسايدز" بكميات كبيرة مقارنة بالبصل والبقدونس والثوم، حيث إن تلك المادة تحتوى على مركبات فينولية مثل "الفلافونات" و"الجلوكوسيدات" وهى مواد تحمى الجسم، مما يعرف بالشوارد الحرة الطليقة والمؤكسدة التى تعمل كعامل مختزل داخل الأوعية الدموية، وتؤدى إلى تصلب الشرايين وزيادة نسبة الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم واضطراب نبضات القلب، وفى بعض الأحيان التعرض للأزمات القلبية.

كما أكدت الأبحاث أن أكل الملوخية يقلل من تلك المخاطر، ويحول دون الإصابة بتلك القائمة الطويلة من الأمراض.

فوائد الملوخية للحامل:
تعتبر الملوخية غذاء مثاليا للحامل، حيث إنها تعتبر من أكثر الأغذية النباتية احتواء على فيتامين أ، وهو أحد أهم الفيتامينات التى تساعد على الحفاظ على صحة الأم وجنينها، وتحتوى الملوخية أيضا.

على مادة الجلوكوسيد كوكورين، وهى مادة تتميز ببعض المرارة فى طعمها، تساعد على تكوين كرات الدم الحمراء وفقر الدم الذى يصاحب فترات الحمل الأولى، فضلا عن احتوائها على كميات مناسبة من فيتامين ج المعروف بقدرته على وقف النزف، وتكسر كرات الدم الحمراء، كما أنها تحتوى أيضا على عنصر الحديد الضرورى لهيموجلوبين الدم.

4. فوائد الملوخية للأعصاب:
أثبتت التحاليل المعملية أن الملوخية تحتوى على قدر كبير من فيتامين "أ" الذى يساعد فى تمثيل المواد السكرية، والمحافظة على سلامة الجهاز العصبى، وظهور أمراض تورم الساقين، الذى يؤدى تدريجيا إلى ضعف العضلات والأطراف.

5. فوائد الملوخية الناشفة:

تتميز الملوخية الناشفة أو اليابسة المجففة عن الخضراء أو الطازجة فى عدة نقاط فى القيمة الغذائية، فمثلا الملوخية الخضراء تحتوى على نحو 3.83% بروتين، بينما الملوخية الجافة تحتوى على 22.8% بروتين، ومن المعروف أن البروتينات ضرورية جدا لنمو وبناء الأنسجة بالجسم، ونسبة الدهون فى الملوخية الخضراء هى 0.41%، بينما تكون فى الجافة 2.44%، بينما نسبة الكربوهيدرات فهى 8.03%، بينما تقفز فى الملوخية الناشفة إلى نحو 48% وهى مركبات تعمل على تهدئة الأعصاب وتقوية البصر وتنشيط القلب وتفيد فى حالات انخفاض ضغط الدم والوهن، بينما توجد الألياف بنسبة 1.71% فى الملوخية الخضراء، وتزيد إلى 10.21% فى الملوخية الناشفة المجففة، وهى تعد بذلك من أعلى النباتات احتواء على الألياف الضرورية لحركة الأمعاء، وبالتالى الوقاية من مشاكل القولون والجهاز الهضمى.

منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 07:01 PM   #6
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي الملوخيه‏ (Jews mallow)

ألملوخية (Jews mallow)

الملوخية نبتة خضراء تعود أصولها إلى الهند والصين قبل أن تشتهر في منطقة الشرق الأوسط بأكملها وتنتشر في المطبخ المصري خاصّة. وتعرف الملوخية في العالم، الأجنبي خاصّة، بالسبانخ المصرية. تعرّفي معنا في ما يلي إلى أبرز خصائص الملوخية بالاضافة إلى فوائدها واستخداماتها في المطبخ.

الملوخية هي من النباتات الزهرية ذاتلا اللون الأصفر، يتمّ زراعتها من أجل الحصول على أوراقها لتحضير طبق الملوخية، هناك الكثير من أنواع الملوخية ما يعادل الـ 100 صنف وذلك حسب طبيعة المناخ لكل بلد تُزرع فيه الملوحية، اشتهرت بلاد الشام ومصر والسودان والجزائر في زراعتها من ثم انتقلت لجميع البلاد العربية.

أصل التسمية:
هناك روايتان على اصل التسمية، الأولى وهي الأكثر رواجاً والتي تقول: أنّ طبق الملوخية كان يقدم للملوك في العهد القديم وكان يطلق عليه اسم (ملوكية) أي طعام الملوك، والرواية الثانية تقول: أنّه في زمن الفراعنة كان يطلق عليها اسم (خية) وهو نبات قديم كان المصريون يعتقدون أنه سام، وعندما احتلّ الهكسوس مصر أجبرو الشعب على تناولها وكلمة (ملو تعني كُل في العربية) (فكانوا يقولون ملو_ خية) أي كُل خيه ومنها أصبح الاسم ملوخية، ولكنهم وجدوا أن طعمها لذيذ ومستساغ وتصلح للأكل وليست سامه.

تحتاج الملوخية للنمو لأجواء دافئة لتزهر لذلك نجدها فقط في فصل الصيف، ولا تتحمل الحرارة المنخفضة، وتنمى في جميع أنواع التربة ومن أفضل محاصيل الملوخية التي تنمو في التربة الثقيلة والرطبة، وبسبب موسمها القصير وطعمها المرغوب به من قبل الجميع، كانت هناك عدة طرق للاحتفاظ بالملوخية ليتم تناولها في جميع الأوقات ومن هذه الطرق: التنشيف والتفريز، وهنا سوف نتحدث عن طريقة تفريزها.

شراء وحفظ الملوخية:
يمكن شراء أوراق الملوخية طازجةً، غسلها جيّداً تجفيفها ثمّ تحضيرها في المطبخ كما يمكن شراؤها معلّبةً مفرومةً واستخدامها مباشرةً. تحفظ الملوخية المعلّبة على حرارة الغرفة في حين حين تحفظ تلك الطازجة في كيس بلاستيكي محكم الإغلاق في القسم الأعلى من الثلاجة إلى حين وقت استخدامها.

كيف تستخدم الملوخية؟
تحضّر الملوخية، وهي طبق رئيسي، بعدّة طرق في المطبخ فمنها ما يحضّر باللحم ومنها ما يحضّر بالدجاج، منها ما يكون يابساً ومنها ما يكون طازجاً. يمكنك أن تجدي على موقع أطيب طبخة ألذّ وصفات الملوخية، حضّريها بالدجاج وأعدّي أشهى طبق ملوخية بالدجاج، أو باللحم على الطريقة الشامية، كما يمكنك إعدادها معنا على الطريقة المصرية.

فوائد الملوخية
تساعد الملوخية على محاربة مرض السرطان، الوقاية من السكري والكوليستيرول العالي في الدم. ونذكر أيضاً أن الملوخية الناشفة أكثر فائدة للجسم من الطازجة فهي تحتوي على كمية أعلى من البروتينات والألياف وكميّة أدنى من الدهون. إلى ذلك، إنّ الملوخية تحتوي على كمية عالية من الفيتامين A وبالتالي تساعد على الاسترخاء وتهدئة الأعصاب.

هل تعلمين؟
تعتبر الملوخية خضار الملوك، فيحكى أن أحد الملوك المصريين كان مريضاً وشفي بعد تناول حساء الملوخية.

ألمصدر : "موقع أطيب طبخة " ومصادر أخرى


__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 07:15 PM   #7
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي طريقة عمل الملوخية (على الطريقة المصرية)

طريقة عمل الملوخية
(على الطريقة المصرية)
نوع الطبق : أطباق رئيسية
الصعوبة : سهل
طريقة التحضير: 15 دقائق
وقت التحضير: 10 دقائق
الوقت الاجمالي 25 دقائق
عدد الأشخاص : 6


المقادير:
*كيلو ونصف من الملوخية
*نصف رأس ثوم مفري
*ملعقتان كبيرتان من الكسبرة الجافة المطحونة ناعماً
*ملح
*فلفل اسود
*أربعة حبات هيل
*فصان مستكة
*بصلة متوسطة مفرية ناعماً
*ملعقتان من السمن
*أربعة أكواب من مرق الدجاج

طريقة التحضير:
*تقطف الملوخية من الأعواد ويترك جزء العنق بالورقة حتى تكون غليظة القوام .تغسل أوراق الملوخية مرتين ثم توضع بمصفاة. يتم فردها على قطعة قماش نظيفة مخصصة ونتركها حتى تجف
*تخرط الملوخية حتى تصبح ناعمة وتوضع في طبق ويلاحظ إنكماش كميتها.
*نحضر الثوم والكسبرة الناشفة قبل طهي الملوخية ونخلطهم مع الملح ونتركهم لحين الإستعمال .
*نغلي المرق ثم نضع الملوخية ونقلبها بسرعة بالمضرب السلك أو بشوكة.

للتقلية
*نسخن ملعقتين من السمن مع ملعقتين من الزيت في طاسة التحمير الصغيرة ثم يضاف الثوم المفري والكسبرة المعدة سابقاً حتى يحمر لونها وتضاف على وجه الملوخية وتقلب مرة واحدة.
*تغطى الملوخية دقيقتين فقط حتى تتشرب من رائحة التقلية اللذيذة، ثم يزاح الغطاء.

ألمصدر : مجلة حياتك
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 07:25 PM   #8
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي فوائد تناول الملوخية للرجال

فوائد تناول الملوخية للرجال
تعد الملوخية بشتى صورها من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الكثيرة الهامة لحماية الجسم من الأمراض هذا إلى جانب الكثير من السعرات الحرارية، قد يتناولها البعض لمذاقها المميز ولكن مع اهتمام الكثير من الباحثين ثبت أنها غنية بالكثير من الفوائد وخاصة للرجال من الناحية الذكورية والجنسية معا.

الملوخية أحد الأطعمة المفضلة وهو حساء مصري من الوجبات التقليدية التي كانت تؤكل عادة من قبل الملوك في مصر القديمة، وهي طعام منخفض السعرات الحرارية ويتم اعدادها باستخدام الأوراق المفرومة ناعما من نبات الملوخية.

فوائد تناول الملوخية للرجال :
تتميز الملوخية بالكثير من الفوائد ولكن أبرزها فوائدها للرجال مما يجعلها وجبة مفضلة لدى الكثير من الرجال ومن أهم فوائدها للرجال :
1- الملوخية منشط جنسي فعال لأنها تحتوي على فيتامين أ ، وهو متوفر بكثرة في الملوخية عن أي نبات آخر.

2- تساهم الملوخية في تنشيط الجهاز العصبي للجسم ليعمل بشكل أكبر وفعال.

3- تمنع الملوخية من تجلط الدم وهذا يجعلها طعام مناسب للأداء الجنسي لدى الرجل لأن بهذا يصل الدم للأعضاء التناسلية.

4- تعد الملوخية منشط جنسي فعال وآمن أكثر من المنشطات الكيميائية التي تتسبب في آثار جانبية.

5- تساهم الملوخية في افراز هرمون التستستيرون لدى الرجال وأيضا تزيد من افراز هرمون الأنوثة لدى السيدات وهذا الهرمون يسمى البروجستيرون وهذا يساهم بشكل كبير في العلاقة الحميمة.

6- تحتوي الملوخية على عنصر المنجنيز الذي يعالج مشكلات الضعف الجنسي وزيادة هرمونات الخصوبة.

7- تساهم الملوخية في خفض ضغط الدم مع التغلب على حالات الاكتئاب لأنها من الأطعمة التي تعطي احساس بالسعادة.

8- تذوق الملوخية الخضراء يعطي احساس بالنشوة يجعل من يتناولها يتمتع براحة نفسية وعصبية تساعده على تقبل بدايات العلاقة الحميمة.

9- تعالج الملوخية بعض حالات العقم البسيطة نظرا لتوفر عنصر المنجنيز الذي يساهم بشكل كبير في زيادة الخصوبة لدى الرجال.

10- نبات الملوخية يتميز بأنه بمثابة درع واقي من أمراض فقر الدم والأنيميا وغيرها من أمراض الدم.

11- تحمي الملوخية جدار المعدة من القرحات والأمراض وبها مادة رغوية تلطف الأمعاء وتمنع حالات الامساك وتقضي على أمراض الجهاز الهضمي.

12- تساعد الملوخية في تخفيف التوتر والقلق والتقلبات المزاجية.

13- يعد نبات الملوخية هو أكثر النباتات تكاملا من حيث وجود المعادن والبروتينات والألياف والفيتامينات وكل تلك العناصر هامة جدا للجسم.

14- أثبتت العديد من الدراسات في أحد مراكز الأبحاث المريكية أن للملوخية تأثير فعال على التمثيل الغذائي للمواد السكرية التي تحافظ على صحة الجهاز العصبي، هذا إلى جانب وجود فيتامين A الذي يعمل على منع مشكلات ضعف الأطراف والعضلات، كما إنها تساعد على الحفاظ على أداء الأعصاب الداخلية للإنسان حتى لا تتعرض للتلف أو الإصابة ببعض الأمراض العصبية.

15- تعطي الملوخية احساس بالطاقة والحرارة في الجسم مع مراعاة عدم الاكثار منها حتى لا تسبب مشاكل للمعدة وعدم تناولها قبل النوم.

16- تنشط الملوخية الذكرة لدى الرجال لأنها تحتوي على عناصر هامة لتغذية مراكز الاحساس بالمخ لدى الرجال.

ألمصدر " ألمرسال "
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 07:36 PM   #9
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي حكاية أكلة.. قصة الملوخية من الهكسوس للشهقة المصرى

حكاية أكلة..
قصة الملوخية من الهكسوس للشهقة المصرى

للملوخية مكانة خاصة عند المصريين، لا تخلو مائدة أى بيت مصرى من الملوخية التى تعتبر ضيفاً مرحباً به فى كل البيوت المصرية، سواء فى رمضان أو فى غيره من الشهور، باعتبارها أكلة مصرية أصيلة توضع دائماً ضمن قائمة الأكل المصرى، وترتبط مع المصريين بالكثير من الطقوس أهما "الطشة" والشهقة التى لا تنجح طبخة الملوخية بدونها، وهو"التاتش المصرى" الذى أضافته سيدات البيوت فى مصر، وروجن له حتى تحول إلى تراث ارتبط بالملوخية ولا يمكن تجاوزه.

أصل الملوخية :
يرجع أصل تلك الأكلة المحببة لدى المصريين صغاراً وكباراً إلى زمن الهكسوس حيث كان هناك معتقد عند المصريين أن النبات الذى ينمو على ضفاف النيل و اسمه "خية" هو نبات سام، فكانوا يخافونه ولا يقتربون منه.

حتى دخل الهكسوس مصر وتعمدوا إذلال المصريين و إهانتهم و أجبروهم على أكل هذا النبات الذى يسمى "خية " وقالوا لهم ملو خية أى "كلو الخية"، ولكن عندما أكلها المصريون جبراً وجدوا طعمها جميل وغير سامة بعكس ما كانوا يعتقدون، وهو ما بدأ أسطورة الملوخية فى حياة المصريين، قبل الوصول لزمن التقلية والطشة والشهقة وباقى الإضافات.

الملوخية فى عهد الفاطميين:
أما فى عهد الدولة الفاطمية يروى لنا التاريخ حكايتان مع أكلة الملوخية:
القصة الأولى حينما علم الحاكم بأمر الله بالفوائد الصحية لنبات الملوخية قرر أن يشيع فى القاهرة أنها نبات سام حتى يبتعد عن تناولها عامة الشعب ،حتى يستأثر بفوائدها لنفسه كما يقول عنه التاريخ.

والقصة الثانية عندنا أصاب المعز لدين الله ألم شديد بالمعدة فنصحه الأطباء بتناول الملوخية ،و بالفعل شفى بعد أكلها فحرمها على الشعب ليستأثر بأكلها لنفسه ولحاشيته حتى أنه أسماها "ملوكية" أى أنها أكلة الملوك ،ومع الوقت تم تحريفها إلى ملوخية ،وبعد انتهاء حكم المعز لدين الله وانتهاء الدولة الفاطمية بأكملها ،أصبح للملوخية مكانة كبيرة عند المصريين يقومون بطهيها فى الأعياد والمناسبات المحببة لهم وفى الأيام العادية ايضاً.

الملوخية الآن:
ولم تتوقف العقلية المصرية عند استخدام الملوخية فقط بل طورها المطبخ المصرى وأضاف إليها كل يوم جديد، فأصبحت تطهى اليوم بالجمبرى لتخرج فى طبق رائع ليس له مثيل. وأيضاً الملوخية بشوربة الأرانب التى تعتبر من الأكلات الملوكية بالفعل، وغيرها من الاختراعات التى أضفناها للملوخية.

منقول عن :
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2018, 07:55 PM   #10
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 13,216
افتراضي فوائد الملوخية للمرأة الحامل وللأطفال وللصحة الجنسية

فوائد الملوخية
للمرأة الحامل وللأطفال وللصحة الجنسية

الجميع يحب الملوخية لطعمها الرائع ويمكنهم تناولها باللحم أو تحضير الملوخية بالأرانب الشهيرة، وهي نبات مصري معروف منذ عصر الفراعنة، وانتشرت الملوخية في البلاد العربية وأصبح الناس يتفننون في طريقة طهيها وتعددت أساليب التحضير من ملوخية مصرية إلى تونسية وسورية، وتعد الملوخية من النباتات الخضراء التي تحتوي على جميع مميزات الخضروات الورقية وما تقدمه من فوائد مهمة لصحة الجسم، في هذا المقال تعرف على فوائد الملوخية للمرأة الحامل وللبشرة وللصحة الجنسية

القيمة الغذائية للملوخية
* تحتوي الملوخية على فيتامينات ضرورية للجسم، مثل فيتامين أ، والمادة التي توجد في الملوخية من فيتامين أ هي البيتا كاروتين التي تساعد على التخلص من الالتهابات كما أنها تغذي وتقوي أنسجة الجلد، ويوجد بالملوخية فيتامين ب المركب الذي يساعد على تقوية أجهزة الجسم وتعزيز القدرات الذهنية.
* كما يوجد بالملوخية نسبة عالية من المعادن الهامة لصحة الجسم مثل المنجنيز والبوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم والفسفور والحديد، كما أنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين الذي يساعد على تجديد خلايا البشرة فهي من ضمن نباتات الأوراق الخضراء المعروفة بقيمتها الغذائية.
* وتحتوي أيضاً على نسبة عالية من الألياف الغذائية التي ترفع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، ومن فوائد الملوخية المذهلة أنها تحتوي على نسبة عالية من الفينولات وهي مركبات مضادة للأكسدة مما يعمل على الوقاية من الإصابة بالأورام السرطانية.

فوائد الملوخية لصحة الجسم
للملوخية فوائد عديدة فهي تساعد على الحفاظ على صحة الجسم، وعلى الوقاية من الأمراض ومن فوائدها:
* علاج لاضطرابات المعدة
بسبب الأكل غير الصحي والوجبات السريعة المليئة بالدهون تصاب المعدة والقولون بالتهيج، نتيجة الملوثات التي تدخل للجسم عبر هذه الأطعمة، وتناول الملوخية يساعد على تسهيل حركة الطعام داخل المعدة مما يمنع تهيج القولون وانتفاخات البطن والإصابة بـ الإمساك. ا
*مهدئة للأعصاب
هل شعرت بأن الأشخاص الذين يتناولون الملوخية يشعرون بتحسن المزاج بعدها؟، وهذا لأن الملوخية تحتوي على نسبة عالية من مادة البيتا كاروتين الموجودة في الملوخية تساعد على تهدئة الأعصاب، فالملوخية تساعد على التحسين من صحة الجسم عموماً وعلى سلامة الجهاز العصبي خصوصاً، مما يساعد على تقوية وتهدئة الأعصاب.

فوائد الملوخية للبشرة
لتناول الملوخية العديد من الفوائد للبشرة، وهي:
* تحتوي على فيتامين أ الذي يدخل في صناعة مستحضرات التجميل والكريمات المرطبة، مما يساعد على ترطيب البشرة بشكل طبيعي.
* يوجد بالملوخية نسبة من الحديد الذي يساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، مما يقلل من خطر الإصابة بشحوب الوجه واصفراره.
*تحتوي على مركبات الفينول التي تساعد على التخلص من المواد المؤكسدة للبشرة مثل الأتربة وأشعة الشمس، وتسبب ظهور التجاعيد و الرؤوس السوداء

فوائد الملوخية للجنس
للأطعمة الخضراء فوائد مذهلة في تنشيط الدورة الدموية في الجسم، مما يساعد على تدفق الدم للأعضاء التناسلية للرجل ويساعد على تقوية العضو الذكوري ويعالج من الضعف الجنسي ، كما أنها من الأطعمة التي تحفز إنتاج الجسم لهرمون الذكورة التستوستيرون في جسم الرجل، مما يزيد من فرص الإنجاب.

فوائد الملوخية للحوامل

للملوخية فوائد متعددة للحوامل، وهي:
* تحتوي على البروتين المهم لتكوين أنسجة وخلايا الجنين.
* تساعد على تغذية الحامل في هذه الفترة مما يحميها من الإصابة بـ الأنيميا نتيجة لنقص الحديد في جسم الحامل.
* تحتوي الملوخية على فيتامين ب المركب الذي يساعد على تكوين الجهاز العصبي للجنين ويعزز القدرات الذهنية للجنين.
* تعالج اضطرابات الهضم عند الحامل، مما يمنع من الإصابة بـ إمساك الحمل

فوائد الملوخية للأطفال
احرصوا على أن يتناول الطفل الملوخية مرة أسبوعياً، لفوائدها التالية:
* تحسين الرؤية فهي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين أ الذي يساعد على تحسين النظر.
* تعزيز القدرات الذهنية للطفل، لأنها تحتوي على نسبة من فيتامين ب المركب.
* تحتوي على نسبة عالية من الحديد الذي يمنع من إصابة الطفل بمرض فقر الدم.
* تحتوي على الألياف الغذائية التي تساعد على رفع عملية التمثيل الغذائي في الجسم، مما يحمي الطفل من الإصابة بـ غازات البطن.

فوائد الملوخية الناشفة
تحتوي الملوخية الناشفة على نسبة عالية من الألياف والبروتينات والفيتامينات، كما أنها تمد الجسم بالطاقة عن طريق الكربوهيدرات وهي مصدر الطاقة الأول في الجسم، وهي تساعد على تنظيم ضغط الدم في الجسم، وتساعد على تنظيم الكوليسترول في الجسم، والحفاظ على صحة القلب.

أضرار الملوخية
حذرت منظمة الصحة العالمية من تناول بعض الأنواع المستوردة والمعبأة في أكياس، لهذا حاولوا تناول الملوخية الطازجة والتي تباع في الأسواق.

منفول عن "كل يوم معلومة طبية "
__________________
حاتم الشرباتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.