قديم 10-24-2018, 07:06 PM   #11
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي في رثاء الشيخ ابراهيم النبهاني

في رثاء الشيخ ابراهيم النبهاني


رحلت إلى الله شيخاً صدوقاً
وصابرت في الحق رغم الصعاب

فرحمة ربي عليك بحقٍ
تواضعت حتى أسرت الشباب

وما قلت أني أنا ابن (تقيٍ )
تُباهي على الحزب بالإنتساب

فرحمة ربي على والديكَ
وأعطاك مثواك خير مآب

على دعوة الخير زدت ثباتاً
وعانيت إجرام شرعةِ غاب

تكافح من أجل تمكينِ دينٍ
خلافة رشدٍ بنهج الكتاب

وكم من خفيٍّ تقيٍّ فقدنا
ودمع العيون عليه انسكاب

وليس رثائي بشعري سُيغني
ولكن لنفسي أريد الثواب

فذكر الخيارِ من الناس غُنْمٌ
وذكرك لله يُجلي المُصاب

وحبك في الله أرفع حبٍ
يدوس قوانين عصر الذئاب

روابط جهلٍ ندوس عليها
فنحن جميعاً سنغدو تراب

فماذا نقول بيوم المعادِ
وهل للسؤال نعد الجواب

فيا من ير الشرع عطل دهراً
و أحكام كفرٍ تعيث الخراب

ويصمت عن ذاك دون حراكٍ
على ذاك يحيا على ذاك شاب

الا قم لنلحق ركب الدعاةِ
لكي يصبح الدين هذا مهاب

فما أجمل العيش في الحق يوماً
فهيا أخا الدين شد الركاب

ويمم الى الله أنت فقيرٌ
وأين المفر بيوم الحساب

رحم الله الشيخ ابو محمد النبهاني وغفر له ولوالديه ولجميع المسلمين والمسلمات.... انا لله وانا اليه راجعون.
عبد المؤمن الزيلعي
.
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-18-2019, 10:43 AM   #12
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي

أواه يا شوقي أثرت جراحي

أواهُ يا شوقي أثرتَ جِراحي
بقصيدِ شعرِكَ لا بطعنِ سلاحِ
لما رثيتَ خلافةً قد عشتَها
ووصفتَ حالَ القومِ بالإفصاح
لما كتبتَ قصيدةً عنوانها
عادت ليالي العرس رجع نواحِ
فقرأتُها بل عشتُ في أجوائها
حزنٌ على حزنٍ بكلِ السّاحِ
ويلَ الذين تآمروا كي يسقطوا
صرحَ الخلافةِ في لبوسِ صلاحِ
لُعنوا كما لُعنت يهودُ بفعلِها
قد حرَّفوا الاديانَ بالإصلاحِ
وهمُ الفسادُ بقضَّهِ وقضيضِه
والكفرُ عندهمُ كفعلِ مباحِ
ها قد شهدنا ما ذكرتَ حقيقةً
فتنٌ كليلٍ مظلمٍ برياحِ
أو مثل بحرٍ موجهُ متلاطمٌ
مُسْتَصْعَبٌ حتى على السَبَّاحِ
وتمزّقت أشلاؤنا وتعددت
دولُ الفجورِ بكلبِها النَّبَّاحِ
كلبٌ له ذَنَبُ العمالةِ للعِدى
يصطادُ للغربِ بلا أرباحِ
ويكافحُ الارهابَ كي يُلقوا لهُ
عظماً فيحمى شِلّةَ السُيّاحِ
ولقد رأينا الكفرَ يحكمُ أرضنَا
علناً بلبسِ العالمِ الجرَّاحِ
والقدسُ مغتصبٌ بقيدِ عدوِّهِ
قد صاحَ في الحكامِ كلَّ صياحِ
من منكمُ عشقَ الجهادَ بساحتي
فيفكَ قيدي مطلِقاً لِسراحي
هل فيكمُ من قائدٍ فيجيبني
ويوحِّد الأجنادَ مثلَ صلاحِ
لكنْ ويا أسفاهُ كم منِ حاكمٍ
أَلِف َالخنا والسُكرَ بالاقداحِ

أواه يا شوقي فقد أبكيتني
والدمع صار كوابلٍ سحاحِ
لكن بإذن الله ترجع دولتي
والليل منبلجٌ مع الإصباح
قد قام فينا المخلصون بوعيهم
حتى نعيشَ بعزةٍ وفلاحِ
حزبٌ مؤسسهُ تقيٌ نابهٌ
يرجو الخلافةَ، خيرةُ النصّاح
نادى بأمتهِ ورامَ خلاصَها
بالحق صداحاً كأبنِ رباح
لم يخش طاغوتاً وظلمةَ سجنِهِ
فشبابهُ قد أُدميتْ بِقراحِ
وإذا بأمتِنا تحاولُ صحوةً
لتطيحَ بالأصنامِ والأشباحِ
بالأمس تبكي أمتي لسقوطها
واليوم يا شوقي عليها تُلاحي
من بعد ما طمسوا معالم دينها
بل زوروا تأريخها بِقِباحِ
واليوم قد ضجت عليها أمتي
لتعيدها خفاقةً بِجَناحِ
لم تبكها أو تكتفي ببكائها
بل جاهدت لتجودَ بالأرواحِ
واللهُ منجزُ وعدِهِ بخلافةٍ
نهجَ النبوةِ ،غايةَ الإيضاحِ
يا أمتي هيا انهضي في وثبةٍ
لا تيأسي، فالنصرُ بعدَ كفاحِ
دوسي على العملاء بل دوسي على
كفرٍ طغى ومنافقٍ قدَّاحِ
والختم صلوا على النبي المصطفى
في كل ساعةِ غدوةٍ ورواحِ

أخوكم/ عبد المؤمن الزيلعي

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-04-2019, 08:44 PM   #13
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي

أحببتها الخلافة
شعر: عبد المؤمن الزيلعي

أَحببتُها فتملَّكتْ لِمشاعِري
وتَسَلَطَتْ حتى على أفكاري
والذوقُ قد أمسى أسيرَ مذاقِها
فهي التي أسلمتُها أَسْـرَارِي
وهي التي أعلنتُ أني أحبُها
سيَّانَ في جهري وفي إِسراري
أحببتُ حتى من يحبُ طباعَها
ونظمتُ فيها دائماً أشعاري
في قُربِها أحيا فصارت جنَّتي
واذا بعدتُ كأنني في النارِ
وأظل أذكرُها بكلِ جوارحي
لا الليلُ ليلي لا النهارُ نهاري
جاهدتُ نفسي كي أُتابعَ سيرَها
فهي التي أخبارُها أخباري
كم حُوربتْ عبر السنينَ وأهلُها
من ثلةِ الخُوَّان ِوالأشرارِ
قد أخُرجت غصباً وصارت دارها
مهدومةَ الجُدرانِ والأسوارِ
لو أنني مَلِكٌ لكنتُ نصرتُها
وكسوتُها تاجي، كذاكَ سُواري
وأقمتُ داراً كي تعيشَ عزيزةً
ومصونةً من شلةِ الفجارِ
لكنني فردٌ أعيشُ بِحُبِها
والدارُ أسكنُها وليست داري
إياك تهزءُ يا أخي وتلومُني
وتظنُنِي المسحورَ بالأسحارِ
لكنني قد هِمتُ فيها ارتجي
لسعادةٍ، والخيرُ في الأقدارِ
أواه لو تدري بطيبِ أصولها
بادرتني بالعفو والإِعذارِ
وكففتَ هذا اللومَ لي في مدحِها
وفهمتَ قصدي واستبنتَ حواري
قسماً بربِ الكونِ أني أُحِبُها
هي دعوتي بل غايتي وشعاري
هي دعوةُ الاسلامِ ليستْ عبلةً
كلا ولا بشراً من الأبشارِ
هي دعوةٌ لخلافةٍ نحيا بها
أو أن نموتَ بزمرةِ الأحرارِ

#قصيدة - أحببتها الخلافة - عبد المؤمن الزيلعي

أخوكم / عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-22-2019, 10:46 AM   #14
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي أسد من السودان زمجر

أسد من السودان زمجر

__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2019, 02:17 PM   #15
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي

هذا_الطريق وما عداهُ وساوسٌ
شعر: عبد المؤمن الزيلعي
سار النبي محمدٍ بطريقةٍ
حتى أقام لدولة الإسلامِ
وطريقة الهادي إذا استعرضتها
أحكام وحيٍ متقنٍ بنظامِ
ومراحلٌ بدأت بتكتيل الأولي
تبعوه والثقيف للأفهام
فبنى رجالاً هم نجوماً في السما
عركوا السياسة رغم كيدٍ دامي
كم عُذبوا والقتل ذاقوا حوصروا
لم يحملوا سيفاً على الظُّلَّامِ
ما كان نهج رسولنا في حينهِ
ردَّ الأذى وجهادهم بحسامِ
بل قال كفوا نحن لم نؤمر به
فارجع لسيرة سيدي وإمامي
ثم التفاعل كان مرحلةً بها
إظهار كتلته على الإقوام
وصراع أفكار السفاهة كلها
وكفاح رأس الكفر والأصنام
نسف العقائد والعلاقات التي
كانت مقدسةً، وداءَ سقامِ
ما داهن الكفار أو حكامهم
ومضى يشق الكفر في إقدام
عرضوا عليه المال والملك الذي
فيه الحمى من شلة الإجرامِ
لكنه رفض العروض وحالهُ
مستضعفٌ يا أمة الإسلام
والمؤمنون يعذبون ولم يَهن
وهو الرحيم يحس بالآلام
بل قال قولته الشهيرة صادعاً
والوحي ينطقه عليه سلامي
إني سأمضي مظهراً ما جاءني
لن يثنني قتلي ولا إعدامي
ومضى رسول الله يرجو نصرةً
والبعض منها رد بالإحجامِ
حتى أتاه من المدينة ثلةٌ
والله فضلهم بذا الإكرامِ
وببيعة الحرب الشهيرة أوثقوا
عهداً لحكم رسولنا بتمامِ
قد هاجر المختار يحكم دولةً
وأقام صرحاً شامخاً متسامي
هذي طريقتهُ فهلا نستقي
منها الهداية يا أولو الأفهام
والحزب قد سلك الطريقة نفسها
فلما العتاب بحدةٍ و ملامِ
هذا الطريق وما عداه وساوسٌ
ودليلهُ فقهٌ عظيمُ مقامِ

يا سألاً عنا وأين جهادكم
دع عنك كبراً بائساً متعامي
إن الجهاد فريضةٌ في ديننا
أحكامه في غاية الإحكامِ
إياك تخلط في الفرائض يا فتى
أو أن تعطلها مع الإيام
أو تشترط لجهاد كفرٍ دولةً
فجهادنا ماضٍ بغير إمامِ
لكن غايتنا البناء لدولةٍ
لتعد عدته بخير قيامِ
والحزب يدعو أمةً بجيوشها
لتحرر الاقصى، فدع إلزامي
وتزيل أنظمة العمالة كلها
من أصبحت ليهود سداً حامي
دول الضرار غدت يهودٌ ظلها
فابدأ بها و افهم لقصد كلامي
فالظل لولا الجسم باقٍ ما بقى
وإذا انتهى أمسى من الأوهام

والختم يا رباه أصلح حالنا
هيئ لنا التمكين في إنعامِ
فنرى الخلافة تجمعنَّ شتاتنا
بخليفةٍ ذو همةٍ و هُمامِ
صلوا على طه الحبيب شفيعنا
فالوعد حقٌ ليس بالأحلامِ

عبد المؤمن الزيلعي

#قصيدة - هذا_الطريق وما عداهُ وساوسٌ -
عبد المؤمن الزيلعي

أخوكم / عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2019, 07:01 PM   #16
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي

بغداد يا دار الرشيد تكلمي

شعر: عبد المؤمن الزيلعي
بغداد يا دار الرشيد تكلمي
في وجه من خانوك ، لا تتلعثمي
فلقد عهدتِ من الطغاة قساوةً
صنعتهمُ امريكا بكيدٍ المجرمِ
وأتت بإيران الحقودة ترتوي
بدماء أهلك في نهارٍ مظلم
والحشد يعبث بالبلاد يسومها
بالطائفيةِ كم قتيلٍ مسلم
والنفط يُسرق والبلاد غنيةٌ
بالخير لكن أهلها كالمُعدَم
لم تغنه كثر العمائم واللحى
إلا التباكي في اللباس المعتمِ
وجباية الخمس المحرم ويلهم
ويلٌ لمن بالدين صار كمتخم
ويلٌ لمن بالآل يسرق لقمةً
ورصيده في البنك يبنى بالدم
فلتغضبي بغداد يكفي حسرةً
ولتملئي الساحات هيا تقدمي
ودعي التعصب للعمائم حكِّمي
شرع الإله ففيه طيب المغنم
مهما ابتغينا عزةً في غيرهِ
ذقنا المذلة، مرها كالعلقم

عبد المؤمن الزيلعي

●بغداد يا دار الرشيد تكلمي - عبد المؤمن الزيلعي

أخوكم / عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2019, 01:11 PM   #17
حاتم الشرباتي
صاحب الموقع
 
الصورة الرمزية حاتم الشرباتي
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14,383
افتراضي رباعيات

رباعيات
شعر: عبد المؤمن الزيلعي
أيها المسلم ربِّي حرَّمَكْ
لا ولا تعدلُ كعبتُهُ دَمَكْ
كيف يُرخصكَ طواغيتُ الخنا
يقتلونكَ لم يراعوا كَفَنَكْ
يأمرونكَ أن تقاتلَ دونهم
يخدعونكَ حين قالوا : وطنك؟!
وطني ؟!! والعيش نارٌ لا ترى
غير شرع الكفر، دهراً حكمَك
باسم حكم الشعب نُقتل تارةً
واذا حاسبتَ طاغٍ أعدمَك ؟!
واذا فكرت عيشَ كرامةٍ
في حمى الشرع لتنسى أَلمك
غيبوك الدهر في زنزانةٍ
ويل طاغوتٍ بها قد ظلمك

هكذا الحكام صاروا خنجراً
بيد الأعداء ،هم ليسوا معك؟!
فأفق يا شعب تهدم حكمهم
واكسرنْ قيدك حرر قدمك
وامضِ نحو الحق والشرع الذي
أيها الإنسان أغلى ثمنك
انما الطاغوت وثنٌ هيّنٌ
أيها الشعب فحطّم صنمك




عبد المؤمن الزيلعي

#قصيدة - هذا_الطريق وما عداهُ وساوسٌ -
عبد المؤمن الزيلعي

أخوكم / عبد المؤمن الزيلعي
__________________
حاتم الشرباتي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:54 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. by Hatem

.: عداد زوار المنتدى ... انت الزائر رقم :.